مدونة الدكتور صنهات بدر العـتيـبي

9 ديسمبر 2012

الاصطفاف السياسي

يندرج تحت تصنيف : مقالات جديدة — admin @ 6:25 م

تـتشكل في أغلب الوقائع السياسية سحائب الاصطفاف السياسي، وهو في غالبه اصطفاف أيديولوجي أعمى، فتمطر الأحداث مآسي وخذلانا وأقوالا غير قابلة للفهم وأفعالا غير قابلة للتفسير وتهاجر الإنسانية إلى غير رجعة والشواهد مؤرقة! أزمة سوريا ومعركة حجارة السجيل ودوامة ميدان التحرير أمثلة حية تشرح القضية.
في أزمة سوريا أطراف الصراع واضحة منذ سقط قتيل درعا الطفل حمزة الخطيب حتى سقوط أخر طفل في داريا في المعركة الدموية المستمرة التي قد يطلق عليها المؤرخون مسمى حرب “الأطفال الشهداء”! نظام متوحش ومستبد ضد شعب اعزل ظل يردد لمدة سنة أو يزيد “سلمية” “سلمية” ولكنه استدرك وحمل السلاح دفاعا عن نفسه وعرضه وقد مل المهل والكلام السياسي المقنن والجولات التفاوضية الاستعراضية والوفود الأممية والدولية المتفرجة وصمت العرب؟! ومع ذلك ظهر الاصطفاف وبان في المعركة رغم المأساة لتتحول من معركة بين الوحشية والإنسانية إلى معركة مصالح وتوازنات وشد وجذب دولي يحرق الأعصاب! وبفعل الاستقطاب الإيديولوجي أصبح لإيران وروسيا وحزب الله قول وفصل وهم أطراف في القتل، يا للعجب!
المثال الثاني، رغم كل الوضوح في ملحمة غزة المحاصرة إلا إن المخذلين والمشككين ظهروا علينا من كل حدب وصوب كنبات الصبار في صحراء قاحلة! ولأن الاصطفاف غرس خنجره القذر في العقول ظهر وبان (الخطاب العربي المتصهين) الذي لم يتمكن من رؤية معاناة الأطفال والنساء والشيوخ في غزة الآبية ولكنه رأي (كما يدعي) الصواريخ الإيرانية التي يصل طولها إلى عشرة أمتار تدخل من الأنفاق الترابية الصغيرة بالآلاف ومعها جيش من الخبراء والمهندسين والحمالين، أي عنق زجاجة هذا! هزلت يا عرب صهيون.
هذا مجرد اصطفاف واصطفاف مضاد! طرف مع الحق الفلسطيني الأزلي ويرى أن الدفاع عن النفس حق كفلته كل الدساتير ولحماس والفصائل الفلسطينية الحق في تعزيز قواتها وتدريب كوادرها وتسليح كتائبها من أي جهة كانت وبأي أسلوب كان فليس في الحروب اختيارات محددة. وطرف أصطف مع قوى صهيونية استعمارية طامحة لاستكمال مخطط نتنياهو الجهنمي القاضي برمي نصف غزة في البحر ودفن النصف الأخر في الأرض المقدسة حتى لا يسمع الضمير العالمي النائم مرة أخرى أنين الجرحى وصيحات الثكالي التي تتردد منذ 64 عاما! ولكن هيهات غصوا بمخططهم؟!
ثالثا، في ميدان التحرير أطراف الصراع كذلك واضحة للعيان منذ اليوم الأول من معركة الجسر مرورا بمعركة الجمل وحتى معركة الدستورية! ولكن دخلت الايدولوجيا (من الجيب) فجعلت بعض الثوار مع بعض الفلول مع بعض المتكسبين دولارات قذرة في كفة (مايلة)! ضد معظم الشعب المصري الذي بحت حناجره وهو يردد “الشعب يريد إسقاط النظام”! اليوم هناك من يريد إعادة النظام القديم لأسباب أيديولوجية لا غير أهمها الخوف من أن تجد الشريعة لها طريقا إلى النظام المصري الجديد وكذلك لأن قوى دولية متربصة بدأت تضح دما حراما في شرايين الفلول فظهر لهم أنياب وألسن ولم يكن لهم من قبل إلا “حاضر يا أفندم”؟!
الاصطفاف السياسي أصبح اليوم حقيقة في عالم السياسة ولم يعد مستغربا أن نتذكر مستر بوش الصغير ونستشهد بمقولته الشهيرة “من ليس معي فهو ضدي”! في كل حالة سياسية نلاحظ فيها الاصطفاف الإيديولوجي الذي يطغى على المثاليات والإنسانية وأنات الأطفال المدفونين تحت جنازير الأطماع السياسة وصراع المصالح وتجاذب الفلسفات!
ولن ينقضي العجب من قوة الاصطفاف السياسي في الأحداث الجارية إلا ويلحق به العجب من قوة الخذلان العربي في السيطرة على الأحداث الدامية ولعل ذلك بفعل قوة الاصطفاف الإيديولوجي؟! عام 1990 م توفي “الحل العربي” على طاولة الاجتماع الشهير في مقر جامعة الدول العربية، وهو الاجتماع المعروف ب “اجتماع الصحون”! من يومها لم ينجح اجتماع عربي واحد في حل قضية عربية واحدة أو إطفاء نار اشتعلت في أي جزء من العالم العربي الملتهب إلا والاصطفاف الإيديولوجي السياسي يلعب لعبته الجهنمية في فرز المواقف وتحديد المسارات وحتى اختيار العبارات!
لا يمكن القول أن الحل العربي أصبح ضعيفا لأنه غير موجود ولا يمكن القول أن جامعة الدول العربية أصبحت هشة لأنها أصلا انتقلت إلى الدار الآخرة من قبل طلة الدابي البهية! سنوات عجاف طويلة والاصطفاف الإيديولوجي والاستقطاب السياسي يلعب لعبته القذرة في الأوساط السياسية العربية حتى أصبح هذا الخذلان سمة رئيسة للسياسة العربية ولن ينفع كما أتوقع “النذير العريان” الذي يصرخ منذ سنوات بصوت أجش من بغداد إلى تطوان، والله المستعان؟!

7 أغسطس 2011

يا بلادي واصلي..؟!

يندرج تحت تصنيف : مقالات جديدة — admin @ 5:27 م

أتصل بي صديقي الألماني فرانك بالأمس وقال: أريد منك أن تترجم لي القصيدة الشهيرة “يا بلادي واصلي”؟!
فقلت: يا الله هذه أول مرة في حياتي أرى ألماني “نـشبة”؟! حسنا، سأترجمها لك ولكن لا تشغل بالك بالنقاش والتفسير فالترجمة دوما تأتي هكذا (ملفوف حسب الظروف)؟!
يا بلادي واصلي ربط الريال الجبار بالدولار المنهار بسبب تمرس الأمريكان في الطباعة بدون غطاء وبلا مراعاة للحلفاء الأوفياء! حتى لو تحطمت اقتصادياتهم وانهارت معنوياتهم وفتك بمواطنيهم التضخم والغلاء!! وفي علم الاقتصاد الحديث يكاد يجمع الاقتصاديون الفاهمين للنظرية والتطبيق، وليس المتسوقين في دهاليز الصحافة أو المتطلعين للمناصب المغرية ولكراسي مجلس الشورى المزخرفة!! يجمعون أن الدولة التي تربط عملتها بالدولار تكون كشخص يهبط من طائرة ايرباص من علو خمسين ألف قدم ومظلته سروال دروش (ولكن لست متأكدا هل هو سروال بكرسي أو بدون كرسي)؟!
يا بلادي واصلي شراء السندات الأمريكية المسمومة وهي قاب قوس أو أدنى من إعلان الإفلاس وعدم السداد البتة ويجرى العمل على قدم ورشوة لاستخراج “صك إعسار” رسمي لأمريكا موقع ومختوم من حبيبها المشئوم (صندوق النقد الدولي)!! وفي علم الاقتصاد الحقيقي يجمع العارفون، على إن الدولة التي تشتري السندات الأمريكية اليوم وبالأمس هي كمثل شيخ غير وقور يضع ريالاته عامدا متعمدا في فرن التنور وهو مشتعل ثم يتفرج على فلوس الشعب تحترق ولسان حاله يقول “ايزي كوم ابزي قو”!! يا شيخ لو اشتريت بها خبزا لفقراء الصومال لكان خيرا لك ورب الكعبة!!
وهنا أقف وأقول: أين مجلس الشورى عن مثل هذه القرارات الاقتصادية المهمة وغيرها من القرارات السياسية والعسكرية الإستراتيجية أم إنه متفرغ فقط لمناقشة مشاركة المرأة في (سو كولد)! الانتخابات البلدية وتحديد سن الزواج وفرض غرامات على رمي المنديل من السيارة (ولكن لست متأكدا هل هو منديل فاين أم كلينكس)!!
يا بلادي واصلي، المهمة الاستخباراتية لتجفيف منابع السلفية في مناهج التعليم العام، وقد يصبح القرآن العظيم مادة اختيارية والتوحيد الفريد مادة ثانوية والفقه المجيد محذوف لما فيه من تعقيد؟! ومقرر الحديث…. (يا الله أين أنت أيها الموت؟ ليتك تأتي قبل أن أرى أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم تُستبدل بقصائد أيليا أبو ماضي)؟! ليتك تأتي قبل أن أري بيادق الليبرالية الشهوانية وضابطها المعّين يلعبون في مناهجنا ومدارسنا لعبة التنوير المشئوم ويعملون بمعدات هاليبرتون ومعهم ارامكو الوطن! على حشر مجتمعنا البريء في جحر الخنزير الأمريكي القذر؟!
ولمن لا بعرف فإن الليبرالية الشهوانية ليس لها هدف إلا إخراج بنتك أو أختك أو حتى أمك العجوز من بيتها لتلعب الكوره وفق ضوابط الشرع الإسلامي الحنيف!! وتمارس رياضة السباحة وهي متحجبة بالكامل (أطمئن..؟!) ماعدا لزوميات الغطس خاصة الجزء العلوي والجزء السفلي من جسدها الطري (حرام تتبلل ملابسها يا تنويري)!! وقد تعمل في مصنع وسط شلة سعوديين عيونهم زايغة ما شافوا بنت أبد! أو وسط عشرات الهنود والبنغاليين ولكن كل ذلك حسب أصول الشريعة الإسلامية!! أو تعمل في بيع أدوات تجميل مع زملاءها اللبنانيين بسلاسلهم وخواتمهم وقصاتهم المعكرشة! ولكن لتطمئن فذلك يتم بضوابط شرعية كاملة وفق برنامج “خط احمر” إن كنت تذكر؟! يا للعجب يا كبار بلادي، لا تسمعون الرب العظيم وهو يقول لهن من فوق سبع سموات “وقرن في بيوتكن .. الآية” وتسمعون (راعي الدجاج) يقول لهن أخرجن للعمل في المصانع والأسواق وفي البنوك مع الخواجات والصحف مع الباشوات وفي الأندية الغير أدبية مع الببغاوات وكل ذلك في مناخ لا توجد فيه ضوابط ولا هيئات ولا قوانين ضد التحرشات، يا للعجب!!
يا فضائيات بلادي هاهو رمضان الكريم قد حل فواصلي الخداع والسماجة وبث المسلسلات الرديئة والبرامج الهابطة في وقت الذروة والعودة إلى الله والناس (التي على نياتها تفطر وتدعو)، وهم يتمادون في السخرية من الدين وقيم المجتمع والدعاة والقضاة والعلماء والشريعة وأحاديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم! ولا داعي للإطالة هنا فالبلاهة وصلت حدها والسخافة بلغت عنان السماء والضعف الدرامي يراه الأعمى ولكن لا حياة لمن تنادي! وهذه الفئة التنويرية الضالة بقيادة عيال أكشنها! سادرة في غيها تخرق سفينة مجتمعنا وتسرق أموالنا وتتحالف مع الشيعة الصفويين ضدنا وتحارب مع العم سام كتفاً بكتف وفخذاً بفخذ! ثم تهرب تتجشأ في ماخور دبي (أكرمكم الله)!!
يا مؤسسات بلادي واصلي الاستهانة بالأعراض فيذهب اصغر مسئول أو أكبرهم إلى الأقسام النسائية ويتبسط في الحديث ويوزع الابتسامات ويقول إنما أنا بين أخواتي وعماتي وخالاتي وبنات الجيران !! وتنظم وزارة التعليم العالي معرضا عالميا فنجد في أجنحة الجامعات المرموقة ما يسر الباحثين من أبحاث ودراسات واختراعات وبراءات ونجد في أجنحة جامعاتنا المعفوطة ما يسر المتفرجين من فتيات الكاونتر صغيرات وكبيرات ومقصوفات الأعمار؟! واستقبلت الغرفة التجارية الصناعية في الطائف وفدا تجاريا أمريكيا فوضعت في وفد الاستقبال سيدتين من باب التميلح (يعني عندنا سيدات أعمال)! وهن طبعا مجرورات وقد لا يعرفن كلمة انجليزي واحدة عدا اوكي! ولا يفقهن في البزنس ما هو أكثر من مرقوق بالخضار!! وتنظم الهيئة العامة للاستثمار مؤتمرا عالميا فتأتي الدول المتقدمة بالعلماء والباحثين والمنظرين وتأتي البلاد المستضيفة بصفوف من البنات ثيبات وثيبات ورجال أقرب إلى البنات يعملون في العلاقات والعلاّقات وكأن هذه البلاد الطيبة أصبحت من بقايا شاليهات دباغستان!!
يا شركة ارامكو عجرم! واصلي الفرجة على الفقراء والمحتاجين في ثول والليث والمشردين في الخوبة وحبونا ثم أرسلي مساعداتك للأمريكان المتـنفخين في لويزيانا!! والعجب أن الكرم الحاتمي يظهر لعيال الخواجات الش…؟! ولعيال الوطن أغنية (شخبط شخابيط)!! وأنت يا شركة الاتصالات واصلي شحذ همم الشباب السعودي بفيروسات الهوس الرياضي ومتابعة الدوري الاوروبي وادفعي شباب الوطن لتجميع فنايل مانشستر يونايتد وريال مدريد (والله عيب..؟!) والركض خلف كرستيان رونالدو وطلب التوقيع منه والتصوير معه (والله عيب..؟!) ثم عندما يتقدم واحد منهم على وظيفة في شركة العيب!! يرمون ملفه الأخضر العلاقي في سلة المهملات ويقولون “أصلا، الشباب السعودي مصاب بالهوس الرياضي”!! وهنا يتبين من ممارسات هاتين الشركتين وغيرهما أن مقرر التربية الوطنية الشهير لم يعد ذا فائدة تذكر ولعله من المناسب استبداله بمقرر جديد عن “حياة الصحابة”؟!!
يا بلادي واصلي غض الطرف عن التحالف المريب بين الفساد والتغريب ومن خلفهم سفارات وقنصليات وشركات ورجال تخريب!! هل يُعقل أن أناس مهمين جدا إذا أرادوا صفقات أو هبات أو مناصب أو مكاسب يلجأون إلى التمسح بالتنوير والمد الليبرالي وقد يوغلون في شتم ماضينا وتاريخنا وقيمنا وقد يصلوا إلى حد التهجم على الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم أجمعين!! قد يعتقد البعض إن في الأمر مبالغة ولكن الحقيقة المرة تقول أنه تفجر مقياس الفساد من الضغط وتسخين المياه بالطاقة الشمسية، وضياع المليارات في مشاريع وسفريات (واصلي)، وكل ما يمرر خوفا من تحت الطاولة صار يمرر فوقها (واصلي)، وأغلى طريق في التاريخ ولد مشوهاً (واصلي)، وأغلى جامعة في الذاكرة البشرية سقطت من أول اختبار وخرت السقوف شوية مويه فسخنوها (واصلي)، وطريق الشمال يحصد الأرواح في أغنى بلد في العالم (واصلي)، وأهل الشمال يتعالجون عند النشاما في الأردن (واصلي)، ويسافرون إلى مكة للعمرة من هناك وفاتهم باربكيو دونكيز! (واصلي)، وعوائل تذهب عن بكرة أبيها مع أبيها ضحية “كفر” مغشوش أو طريق مردومة أو حفرة لم يراها أحد (واصلي)، ويموت نصف المصابين بانتظار سيارة إسعاف ولا تأتي ويموت النصف الآخر في السيارة نفسها لأنها “دنة” تم تحويلها إلى سيارة إسعاف وباعوها على من لا يعرف ماذا يشتري (واصلي)، ولا ينقل المريض في بلده إلا بورقة شفاعة (واصلي)، ولن يجد له سريرا إلا بشق الأنفس أو خروجها وبضعة ليالي في الممرات (واصلي)، ولن يجد له مقعدا في الجامعة إلا بالبرقيات والواسطات (واصلي)، ولن يجد له وظيفة إلا بعد أن تعمل أخته في بنوك الخواجات استقبال وتوديع! وتصرف عليه عدة سنوات (واصلي)، ومازال العمل جاريا لبناء أكبر سجن في العالم وثلاث جمعيات جديدة تهتم بحقوق الإنسان (يا بلادي واصلي)..

3 يوليو 2011

والله ما مثلك في هالدنيا بلد؟!

يندرج تحت تصنيف : مقالات جديدة — admin @ 6:54 م

والله ما مثلك في هالدنيا بلد؟!
صديقي الألماني الذي جاء في زيارة عمل كاد يسقط مغشياً عليه من الضحك عندما ترجمت له المقطع الشهير “والله ما مثلك في هالدنيا بلد”!! وقال حسنا سأعطيك خمسة أشياء تثبت أنه ليس مثلكم في هالدنيا بلد:
- انتم البلد الوحيد في العالم ربما الذي يوجد فيه مصنع اسمنت وسط الإحياء السكنية..؟!
فقلت: صدقت، هذه اليمامة ويا حسرتي على أهل العزيزية وخنشليله، راحوا كلنكر؟!
- وانتم البلد الوحيد الذي يمر به ملايين المسافرين في السنة حجاً وعمرة منذ عشرات السنين ولم يُخلق قطار بين مكة وجدة إلى حد الآن، وعندما جاء قطار المشاعر كان أغلى قطار في التاريخ البشري؟!
فقلت: صدقت، وقبل القطار كانت بل كندا وأغلى هاتف في تاريخ الاتصالات؟!
- وأنتم البلد الوحيد في العالم الذي يجمع المقاولين من الصين لبناء مدارس مع أن المقاولين المحليين عدد الحصى وبناء مدرسة لا يشكل معضلة تقنية..!!
قلت: صدقت، هذه معضلة أخلاقية وما زال السرق مستمرا وقد نرى أغلى مدارس في تاريخ الذاكرة البشرية وفي عالم الفضاء؟!
- وأنتم البلد الوحيد الذي توجد فيه نقاط تفتيش في الطريق العام داخل البلد وعند كل إشارة وفي كل زاوية وسكة، ومع ذلك يوجد لديكم أعلى معدل سرقات للسيارات وشنط السيدات وجوالات الوراعين.. (عاد للأمانة هو ما قال الوراعين قال الكدز وأنا ترجمتها)؟!
فقلت: صدقت، وزد على ذلك قفشات ساهر المركونة في مخابئ يحتار السائق فيها ولا تخطر على باله ولا بال الذين خلفوه ليدفع نصف راتبه مخالفات..؟!
- وانتم البلد الوحيد في العالم ربما الذي تحرس الحكومة فيه الصحف ووسائل الأعلام..؟! في كل دول العالم الصحافة هي “السلطة الرابعة” التي تنقد الحكومة وتراقب أعمالها وأقوالها وحركاتها وسكناتها ولكن لديكم الحكومة تحرس السلطة الرابعة، كيف يحدث هذا؟!
قلت: وفي هذه صدقت يا بناخي هتلر، وأزيدك من الشعر بيت، هذه الصحف الرسمية والمحسوبة! تتمرد على الحكومة التي تحرسها جهارا نهارا وتشنع على مؤسساتها المعروفة مثل القضاء والفتيا وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر صبيحة كل يوم بلا كلل ولا ملل، وتهاجم كذلك الدين والشريعة والعلماء والدعاة والوعاظ وكأنها كلاب مسعورة, وتسقط حقدها وسوءها ورسومها الكاريكاتيرية ومقالات كتّابها البلهاء على المجتمع وتاريخه وقيمه وأعلامه وكأنها صحف الدنمرك, وتتباكي على وضع المرأة وحرية المرأة وقيادة المرأة.. وتحرض كلينتون على الحكومة نفسها التي تحرسها ونحن نقف مشدوهين ولم نعد نفهم شيئا…
فقال لي: هذه خمس فماذا لديك؟
قلت: هي خمس أخرى قد يكون في بطنها خمس ولكن سأقولها بالعربي ولن أقولها لك بلغتك فتضحك علينا وعلى حالنا….
- نحن البلد الوحيد في العالم الذي تُخصص فيه وزارة التربية والتعليم ملايين الريالات لبناء ملاعب ناعمة لممارسة الرياضة النسائية مع إن طلاب خامسة ابتدائي ما زالوا يدرسون في المقلط! وطلاب ثانية ثانوي لم يغادروا المطبخ القديم منذ عقدين من الزمن المسروق!!
- ونحن البلد الوحيد في العالم الذي تدرس فيه وزارة التربية والتعليم تدريس اللغة الانجليزية لطلاب الابتدائي مع إن طلاب الثانوية ما زالوا ينصبون الفاعل وينصبون المفعول به وينصبون المجرور وينصبون المبني للمجهول ويقولون لا نعرف إلا “النصب” منذ أن درسنا الثانوية في مدرسة أهلية؟!
- نحن البلد الوحيد في العالم الذي يقول أكبر مسئول فيه يا صحافة لا تهاجموا العلماء والدعاة وإلا سوف وسوف.. وفي صبيحة اليوم التالي تشن الصحف هجومها العنيف ليس على العلماء الحاليين فحسب ولكن حتى على الخلفاء الراشدين أنفسهم رضي الله عنهم أجمعين، ولسان حال الصحف المخترقة يقول (أرنا ماذا ستفعل يا صاحب التهديد والوعيد)!!
- ونحن البلد الوحيد في العالم الذي لا تكثر فيه السرقات إلا عندما يُعلن أنه عصر النزاهة والشفافية، ولا يأتي فيه الإصلاح إلا لتقييد القضاء ومنعه من معاقبة الصحفيين المتمردين والمخالفين للشرع والمعتدين على الشريعة، ولا تأتي فيه الانتخابات إلا مزورة و(متئسمة)! ومدبلجة وخلف كواليس النوادي الأدبية لها رجرجة!! هذا يا فرانك بلد لا تتحدث فيه هيئة حقوق الإنسان إلا عن العنف الأسري! وتركت عنف السلطة وآلاف المساجين الذين ذهبوا ضحية لموجة الاعتقالات بالجملة وفيهم أبرياء سيتبين وضعهم بعد عشرات السنين (صبر وش معجلهم، أصلا ما فيه وظائف)؟! ولا يتحدث مجلس الشورى المعّين في بلد التعيين! إلا عن حق المرأة في الانتخابات البلدية (عجبي، لماذا لا يتحدث عن ضرورة انتخابات مجلس الشورى نفسه واستقلاليته وحريته في المتابعة والمراقبة والتحقيق..)!! ما عليه، أصلا فلتدخل المرأة إلى المجالس البلدية (حياها) فكل عمل هذه المجالس سواليف وفصفص! ولتدخل المرأة الأندية الأدبية (خير يا طير) كلها نقاشات بيزنطية وكلام فاضي وشحاذين عرب يشتمون السلفية في عقر دارها!! وليس من المستبعد أن تتحول ثقافتهم في أنديتهم إلى ما يشبه المهرجان الثقافي العظيم الذي تحول في دوراته الأخيرة إلى اختلاط ورقص وترقيص وأشباه رجال يغازلون بنات أشباه رجال ويحرسهم أشباه عسكر، وهذه هي الليبرالية السعودية الموعودة!! وكل ذلك قد يناسب حال المرأة في عصر (الرجل العاطل عن العمل) والذي لا يملك حق أن يقول كفى وليس له رأي في أصغر الأمور البلدية فما بالك بالمدنية وتقاسم السلطة والخيار! وسؤال “من أين لك هذا”! وتوزيع الثروة واحتكار الأراضي! ووظيفة شريفة في مكان ليس فيه اختلاط أو نوايا اختلاط أو تشجيع اختلاط أو حتى أجهزة مولينكس! (أحلام سعيدة يا ولد)؟!!
- ونحن البلد الوحيد في العالم الذي تلعب فيه أكبر شركة اتصالات لعبة اليانصيب الحرام على الناس الغلابا المساكين وتزور فواتيرهم وتدفعهم غصبا! ثم تمنيهم سيارة بانوراما لو أرسلوا كلمة (حمار) للخطوط الجوية المحترمة ويفوز واحد من الملايين المهووسين بالمكسب الحرام والبقية لهم التراب؟! وهيئة الاتصالات تغط في سابع نومه وشخيرها لم يوقظ وزارة الصحة التي لا ترى المستوصفات الأهلية وهي تشارك الناس في رواتبها! ولا الأخطاء الطبية وهي تشارك عزرائيل في عمله؟! حتى جامعة العلم والتقنية (ترسوها) مكسيكيات وبرازيليات عاريات كاسيات مائلات مميلات كأن رؤوسهن الحدج، ويا أهات قلبي المتعب!! وأكبر شركة نفط عملاقة في العالم تركت النفط ومشاكله واستراتيجياته وجاءت لتشارك في أمركة المجتمع بالقوة والتي واللتيا ومهرجانات الصيف السخيفة…! وفي عالم الصفقات، هذه شركة مستثناة لأنها لبنانية (شو بدك بالشفافية مسيو)! وهذه الشركة حالة خاصة لأنها يمنية (تاخذ ولا تعطي)!! وهذه الشركة لا ينطبق عليها القانون لأنها “تبع” السكرتير الذي يقود معركة الليبرالية الكبرى ضد السلفية ويحتاج قدرات (!)، وهذه الشركة دعوها تأكل فهي “تبع” عيال أكشنها وقد وقعوا عقدا مع الإدارة الأمريكية لتحويل المجتمع بأسرة إلى كازينو أمريكي لا يعرف جنوسه وبوياته إلا البوب والراب والهب هوب وكلمات أوكي، يس، أي سرندر… (كيف الحال يا وطن)!!

18 مايو 2011

شريعة ربي..

يندرج تحت تصنيف : مقالات جديدة — admin @ 4:29 م

جاء في الأثر:
“الرجال أربعة: رجل يدري ويدري أنه يدري، فذلك عالم فاعرفوه ورجل يدري ولا يدري أنه يدري، فذلك غافل فأيقظوه ورجل لا يدري ويدري أنه لا يدري، فذلك جاهل فعلموه و(المصيبة المكعبة) رجل لا يدري ولا يدري أنه لا يدري، فذلك ليبرالي أحمق فاجتنبوه”!!
عندما كنت في الصف الرابع أو الخامس الابتدائي وقع في يدي كتاب عنوانه كما أتذكر “شبهات حول الإسلام” فألتهمه في سويعات ثم عجبت من أوار الحرب المستعرة على الإسلام ينفخ فيها المستشرقون والحاقدون والموتورون من هذه الرسالة العظيمة عبر التاريخ في حرب يهودية/صليبية لم ولن تنقطع منذ غدر بني قريظة وحتى معركة هرمجدون العظمى!! اليوم وقد أختط الرأس شيباً أجدني بحاجة للبحث عن هذا الكتاب مرة أخرى لعلني أجد فيه ملهاة في أعقاب المأساة التي أجدها صبيحة كل يوم في صحفنا الصفراء التي تشكك وتماطل وتجادل وتمكر ضد هذه الشريعة السمحة الغراء لخدمة التيار الليبرالي اللعين الذي وجد له “موطء ألم” في المكاتب الوثيرة فجاء يعلنها حربا هوجاء على الشريعة والدين والقيم والملابس المحتشمة!!
كتّاب التيار الليبرالي السعودي الخبيث، سواء بشنب أو بدون شنب، ومعهم ثلاث ستات (جيكرات)!! تخصصوا في إثارة الشبهات حول الشريعة الإسلامية وأفضليتها على الشرائع الوضعية وصلاحيتها لكل زمان ومكان (ويحهم ألا يهدؤون!!). وأهدافهم المعلنة محاربة فكر القاعدة (يا للغباء المستفحل، أيحاربون القاعدة بإيذاء الأمة عن بكرة أبيها!!) أما أهدافهم المبطنة فليست سوى خدمة الإستراتيجية الأمريكية في حربها الشرسة على الإسلام والسلفية بالذات لتصور وجود دور لها في معركة “التسعة عشر” الشهيرة!! يا للمهانة لقد رضوا أن يكونوا مجرد ترس في الآلة الأمريكية المعادية للإسلام والمسلمين والتي ما زالت تحلم بالثأر ليس من الأبراج المهدمة فحسب ولكن كذلك من الأنف الأمريكي الممرغ في المثلث السني وفي تراب أفغانستان الآبية!!
واحدة من أهم شبهاتهم تلك المقولة الشهيرة “نحن رجال وهم رجال”!! يقصدون بها أن المتمسكين بالشريعة الإسلامية والعاضين عليها بالنواجذ رجال لهم حالهم وظروفهم وأنهم هم رجال لهم حالهم وظروفهم..!! والله الذي نعرفه أن الذين تمسكوا بالشريعة الإسلامية واختاروها “نظام حياة” هم رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، أما كونهم هم رجال فتلك مسألة فيها نظر خاصة وأن بعضهم تمتلئ سيرته الذاتية بسوابق من النمط العميل وتفجيرات من العيار الثقيل وتمتلئ مقالاتهم بأفكار من النوع الدغفلي مثل ذلك الذي لم يستح وكتب ليقول أن مسمى المسلمين يشمل اليهود والنصارى (يا ألهي ارحمني برحمتك فقد تعبت من مد قدمي عالآخر)!!
ثم تأتي شبهة العصر وتطوره والعولمة والتكنولوجيا والفيس بوك وتويتر وأي باد وأي يا رأسي! ومقولتهم المشئومة “أن هذا الزمان غير الزمان القديم حيث نجحت الشريعة الإسلامية عندما لم يكن هناك فضائيات وانترنت وقرارات الأمم المتحدة والنظام العالمي الجديد وصواريخ توماهوك”!! ثكلتكم أمهاتكم، هل نبيع ديننا بعرض من الدنيا قليل ونتنازل عن “هدية السماء” لكي ترضى عنا اليهود والنصارى يا غشم!! التـفـتوا حولكم هاهي إيران دخلت عصر الأقمار الصناعية بولاية الفقيه! وهاهي الهند ولجت عالم القنبلة الذرية بالساري وأساطير رام!! وهاهي الصين تحتل المركز الثاني في الاقتصاد العالمي وهي ما زالت متمسكة بكونفشيوس وفلسفته!! لا أحد يمنع الجادين من القمة إلا هزال طموحاتهم وقصر نظرهم وركضهم المريب خلف الشهوات والسهرات والكرنفالات والاوبريتات والمراقص المحروسة بالحرس الجمهوري الجديد!! وما يوقعهم في شر المستويات الحضارية ليس شرع الله ولكن لهوهم وعبثهم وتركيزهم على المعايير الشكلية للتنافسية العالمية وأجمل بعير ومهرجان الزهور وحلمهم الكبير بالدخول في كتاب جينيس للأرقام القياسية ولو بأكبر سلة خوص!!
وشبهة الأمم المتحدة ألا يكفى لدحضها أن أمريكا وإسرائيل تقولان لقرارات الأمم المتحدة كل يوم (طز)!! وقد انسحبتا من محكمة الجنايات الدولية بسبب احتمالية تعرض قواتهم الغاشمة للملاحقة!! الأمم المتحدة يا صغار الليبرالية المهانة هي التي تـنصاع لشريعتـنا ولا تجبرنا على ما لا سبـيل لتـنفيذه لو كنا أقوياء أعزاء متمسكين بنظامنا الشامل الصحيح وصحته مضمونه من لدن خالق جبار متفرد لا يعلى عليه، لو جعلنا شعارنا الأبدي “لا صوت يعلو فوق صوت الشريعة” لما علت أصوات أفراخ بني علمان في صحافتنا الصفراء!! ثم إن العلم والابتكار والاختراع والعصر الحديث بكل تقنياته الليزر والنانو والطائرة بدون طيار وقدر الضغط! كلها لا تتعارض البتة مع الولاء الروحي لعقيدة نهائية وصحيحة مثل الشريعة الإسلامية خاصة وأن التوصية بها جاءت من لدن العالم الخبير الذي صنع الحجر والبشر ويعلم ما يصلح لهم وهم لا يعلمون. أيها السعوديون الليبراليون الصغار لقد قال الله تعالى “اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا” المائدة 3.
وقد تجرأ بعضهم إلى حد إطلاق المقولة الخائبة “هذا الآمر ليس في القرآن والسنة” يقصدون أن المسألة التي لم يحرمها النص المقدس تكون غير قابلة للتحريم..! وبعضهم يدخل عقله الصغير في أمور الشريعة ثم يقول ها قد تعارض العقل مع الشرع لأنه لا يفهم ولا يدري أنه لا يفهم والشكوى لله!! وقد تهور احدهم وقال أنه لا أحد يفتى بعد وفاة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم!! يا للعجب، أعن شريعة ربي تخادعني يا لكع ابن لكع!! وهل نعجب يا قوم من جهلهم أم من تطاولهم وخوضهم فيما يجهلون أم من عدم حياءهم في بيان عوارهم الفكري وتخلفهم العقلي إلى درجة أن الواحد منهم يكتب الطامة المطمة ثم يعيد القلم إلى جيبه ويفغر فاه ويقول “هو فيه أيه”!! رحمك الله يا أبا حنيفة ما أصبرك!! الشريعة يا صغار إعجاز في النص وإعجاز في التشريع والاشتقاق وهذا ما منحها خاصية الصلاحية لكل زمان ومكان.. وقد أبدع شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في حل مسألة التضاد المشبوه بين العقل والنقل قبل سبعمائة عام يا أقزام!!
يا صغار الليبرالية السعودية المتفسخة، إن الله عز وجل يهيئ لهذه الشريعة الغراء من يطورها ويحدثها باستخدام النص والاجتهاد والقياس فتكون الشريعة بمثابة نصفين متلازمين ثابت راسخ كالجبال الرواسي مثل التوحيد والعقيدة وغيرها ومتغير متلون يناسب أحوال الناس وظروف العصر مثل تشريعات وقوانين الحياة الاجتماعية والسياسية والإدارية والاقتصادية، وهذا هو الإعجاز لو كانت البغال تفهم ولكنهم لن يفهموا حتى يلج الجمل في سم الخياط!! في أرقى الجامعات الغربية وفي أعلي المراحل الدراسية يتعلم الطلاب أصول صناعة النظرية theory development وللمفاجأة فكل هذا العلم وكل هذا التعقيد يتقزم أمام إعجاز “القواعد الفقهية” وطريقة صناعتها لنظرية الفقه والقضاء في الشريعة الإسلامية، صدقوني لو أن الشيخ العلامة السيوطي رحمه الله حيا لاستشاره أساطين هارفارد في أصول النظرية والاستقراء والاستنتاج deductive and inductive وجلسوا كتلاميذ صغار أمام العبقرية الإسلامية الفذة!!
أعزائي القراء اسمحوا لي إن استخدم أسلوب الكاتب الموسوعة الذي تجرأ وحاول ترسيخ شبهة موت الفتوى بموت الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فأقول: طور العالم داروين نظرية النـشأة والتطور وقد جاء فيها أن الكون نشأ بدون خالق وأن الإنسان تطور من قرد شمبانزي ليكون إنسانا (يا لدلاختهم المفرطة)!! وهذا قد يفيد بأن الإنسان يتطور كذلك من حيث القدرات العقلية والذكاء والتفكير ولكن المفاجأة وقعت من سقف التاريخ فهناك شواهد عديدة تدل على وجود ثغرات مخيفة في هذه النظرية، فمن الواضح أن الأقدمين الذين عاشوا في القرن السابع الهجري مثلا كابن تيمية وابن القيم الجوزية (رحمهم الله) أذكي وأعقل من جل الكتاب السعوديين الذين يعيشون في عصر تويتر وقوقل! ألا يكفي أن ابن القيم قد قال “لو كان وجود النبي صلى الله عليه وسلم حتميا لقيام الدعوة وإيتاءها ثمراتها ما جعلها الله دعوة للناس كافة وما جعلها أخر رسالة ولكن الله سبحانه تكفل بحفظ الذكر وعلم قيام هذه الدعوة بعد وفاة رسول الله وأبقى هذا الدين من بعده إلى أخر الزمن”، قارن بين هذا القول وذاك القول من “حول العالم” لتعرف أن هبنقة الشهير قد يكون أذكى في مسائل شتى من طغمة كتاب الليبرالية السعودية الذليلة!!
وتـتبقى شبهة أثيرة لديهم خاصة في مقالات (ضرسهم الأصفر) الذي يكرر دوما أنه لا يوجد نموذج قائم يبين نجاح النظام الإسلامي ويتوقف الحمار في العقبة ثم يقول “هل يريدون أن نطبق نموذج طالبان المقبورة”!! وليست طالبان مقبورة كما نرى اليوم ولكنهم رجال أيديهم على الزناد ورؤوسهم لم تنحني أمام القوة الأمريكية العاتية والنصر قادم ولو طالت الأيام وادلهمت الخطوب وقصفت طائرة بطيار أم بدون طيار، ولله الأمر من قبل ومن بعد!! ولكن، ماذا عن النموذج الماليزي الذي نجح في مزج العلم مع الدين ووفق في تشجيع البناء التقني والاقتصادي الناجح للمجتمع دون أن تتضرر الحدود الدنيا من قيم وثقافة المجتمع الإسلامي رغم وجود أكثر من أربعين بالمائة من الصينيين والوثنيين..! يا قومي الأعزاء، يـبدو أن بضعة ملايين من الصينيين أرحم وأخف على شرع الله من بضعة كتاب سعوديين متملقين للغرب وحضارته ونظامه الدنيوي الركيك الذي صنعه البشر وحتما لم ولن يكتمل ولن ينافس شريعة ربي في السماحة والمرونة والأصالة والكمال والشرع والتشريع!!
شريعة ربي هي الحل وهي نظام حياة متكامل لن نقبل عنه بديلاً فالذي يرضى يرضى والذي لا يرضى فليشرب من مجارير الغرب ولا كرامة له وقديماً قيل:
من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت إيلام!

11 أبريل 2011

إلى متى..؟!

يندرج تحت تصنيف : غير مصنف, مقالات جديدة — admin @ 7:04 م

قبل البدء:
يقال أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه فرح فرحاً شديداً عندما سمع بإطلاق سراح مجموعة من الأسرى المسلمين المحتجزين عند الروم كما أكبر ما قام به الصحابي الجليل عبد الله بن حذافه السهمي رضي الله عنه الذي عندما طلب منه قيصر الروم أن يقبل رأسه لكي يطلق سراحه قال له: أقبل رأسك وتطلق سراح جميع الأسرى المسلمين, فوافق القيصر.. فقام وقبل رأسه، لذلك عندما وصل هذا الصحابي إلى المدينة استقبله عمر الخليفة الراشد فرحاً مستبشراً وقبل رأسه قائلاً “حق على كل مسلم أن يقبل رأسك”..!!
إنها الحرية التي ليس لها ثمن ويسلبها السجن والسجان كما تُسلب البسمة من شفاه الفتيات الصغيرات في إجدابيا!! وبذكر العرب وثوراتهم نجد أن كل هذه الثورات العربية الجارفة تدافعت بسبب سلب النظام العربي لحرية الناس سواء حرية الكلمة بالقمع والفتك والكذب والادعاء أو حرية الجسد بالسجن والتعذيب وممارسات الأمن البلطجي التي تفوق الوصف وتتجاوز المشاعر الإنسانية (رحمتك يا الله)!!
وبإمكانكم البحث عن قصة الشاب التونسي أشرف الجواني الذي دخل ليبيا سليما معافى ورُحل منها إلى مشفى الأمراض العقلية والعصبية في بلاده لأنهم كانوا يحاولون إجباره على الاعتراف بتوزيع حبوب هلوسة على الليبيين ليتطابق الأمر مع كلمة جوفاء خرجت من براطم الزعيم العربي المندهش بالناس تنزع زعامته وتتحمل الأذى!! ويقال كذلك أن صحفيي نيويورك تايمز الذين احتجزتهم كتائب القذافي في أحد سجون مدينة سرت لفترة بسيطة ثم أطلقت سراحهم بدون خدش لأنهم ليسوا عربا (يا رب أرحم العرب)، نقلوا إلى العالم أن هناك كتابات قديمة على جدران السجن مثل “ارحمنا يا الله” و”الرحمة يا رب” الخ!! ارحمنا يا الله.
الحرية لا يمكن أن تقدر بثمن وضدها يساوي القتل أو يزيد رغم المسافة الشاسعة بين القتل والسجن كما يعتقد البعض، ولكن مصادرة حرية شخص لسويعات بدون مبرر قد تعني قتله وقتل روحه المعنوية إلى الأبد! السجن معاناة مريرة ولو لمدة يوم أو يومين إذا كان بدون وجه حق فما بالك بالسنوات العجاف وبدون مبرر عدا مزاج زعيم مهووس وجلاوزة نظام بائس تضاءلت الرحمة في قلوبهم كما انعدمت الحياة في الصحراء العربية القاحلة!! والغريب أن هؤلاء المهلوسين الأمنيين الذين يحتجزون الناس بدون سبب لا بد وأن يتلبسهم رهاب الجدران الأربعة ويتقمصون الرعب وتعلوهم البلادة لو تم اقتراح حجز الواحد منهم لبضع ساعات في غرفة مكيفة، فما بالكم رحمكم الله بغرفة كئيبة حمامها فيها وبلاطها فراشها وسقفها الرديء لحافها وأجمل ما فيها شكلاً وليس فيها جميل، ذلك القفل الحديدي الذي تم استيراده بالعملة الصعبة!!
الملاحظة الأساسية أن اغلب الثورات العربية جاءت بسبب السجن والسجون والسجانين والمساجين إلى أخر القضبان..! فليبيا انفجرت بعد سجن المحامين الموكلين بالمرافعة في قضية سجن أبو سليم الشهيرة، وسوريا ثارت ثائرتها بسبب سجن أطفال كانوا يكتبون عبارات بريئة جدا مثل “جاك الدور يا دكتور”!! وفي مصر احتشدت الملايين في الساحات وكان أحد أهم الأسباب عملية القبض على خالد سعيد ومن ثم تهشيم جمجمته بمحض الصدفة!!
السجن يا عرب منافي للإنسانية ومثير للغضب إذا كان بسبب منطقي مثلا ولكن ما السجن إذا كان بدون سبب أو بعذر بليد أو بسبب مزاجية نزلت من القضاء أو جاءت من ضابط عنده مشاكل نفسية وعقد اجتماعية..، هنا يتوقف القلم فلا يمكن الوصف!! في إحدى البلدان العربية سجنوا أحدهم لأن المحقق سأله: هل فرحت بأعاصير كاترينا؟ فقال البريء: نعم، وقد جاءت كاترينا بعد الفلوجة فذهبت مثلا وذهب البريء خلف القضبان!! وفي بلد أخر سأل المحقق الشخص المقبوض عليه: هل حدثت نفسك بالجهاد؟ فقال: لا وهو يعتقد انه ذكي فخلص نفسه من الإحراج والمصير المسدود..! فقال له المحقق: وما رأيك في الحديث الشريف « من مات ولم يغز ولم يحدث نفسه به مات على شعبة من نفاق » رواه مسلم. فقال البريء وقد وقع في الفخ: كلام حق، وهاهو يقبع حائرا في سجن مظلم على طريق المجهول!
وفي سجن عربي أخر أتوا بالسجين بعد بضع سنوات من التحقيق المفزع ووضعوا أمام عينيه صورة الرئيس الأمريكي بوش، وللحقيقة لست متأكدا هل هو بوش الأب أم بوش الابن ولكن كل واحد أقبح من صاحبه فالأول سلخ الفلوجة والثاني قطع رأسها، المهم سأله المحقق: هل تود أن تبصق علي الرئيس الأمريكي! فقال السجين الذكي وقد أراد أن يحمي نفسه: بل أريد تقبيله..!! فعاد سجينا بتهمة التخابر مع دولة أجنبية!!
السجون العربية وليست الثورات العربية هي (ظاهرة العصر) فالداخل إليها مفقود والخارج منها مولود ولو وضع فيها الذئب دقائق معدودة لأعترف بأنه أكل يوسف عليه السلام لحمة لحمة عظمة عظمة ظفر ظفر ولن يعتذر!! وبلطجية الأمن يعتقلون الناس بدون سبب ويسجنونهم بدون محاكمة ويعنفونهم بدون أخلاق ويضربونهم بدون إنسانية ثم لو خرج احدهم من عنق الزجاجة الحديدية يجبرونه على التوقيع على ورقة بعدم المطالبة وعدم الملاحقة القضائية!! الإجبار على نسيان السجن قد يكون في بعض الأحيان أقسى من السجن نفسه، أليس كذلك؟! الغريب أنه عندما تخرج الجماهير تحمل لوحات “الشعب يريد إسقاط حالة الطوارئ”!! سيقول المستشارون المصابون بفوبيا الإسلام السياسي هذه عصابات مسلحة وأصابع إيران وكراعين تل أبيب..!!
ثم إن حالات الطوارئ في العالم العربي المعلنة منها وغير المعلنة أضحت مأساة إنسانية حقيقية حيث يعتقل الناس بدون سؤال ويسجنون بدون حقوق ويعذبون بدون هوادة ولن تجد هيئات حقوقية مستقلة توقف المد المتوحش للسلطات العربية المتشبثة بالكراسي وهي تعلم أنها دوارة!! وإن وجدت بعض الأصوات فهي خافتة ضئيلة لا تناطح البروباغاندا الحكومية الهائلة التي توظف ثروات الناس أنفسهم لتحمي مصالحها وتغطي سرقاتها وتضمن بقاءها حتى أخر طفل من الشعب المسحوق!! والسجون العربية كما نرى اليوم أصبحت أكثر من المستشفيات وتزاحم الجامعات وفرحة الشعب بافتتاح مشروع جديد تصاب دوما بالتشنج لأن الخبر يقول: أبشروا لقد تم افتتاح سجن جديد”، والله المستعان!! “
هل يريدون أن نقبل رؤوسهم ليخرج الأبرياء المحتجزين في السجون القديمة والسجون الجديدة ويستنشقوا نسائم الحرية، حسنا، سنقبل أقدامهم ولكن ليتم وضع حد نهائي لهذا الكابوس العربي المستمر!!

15 فبراير 2011

نريد حلا قبل “فهمتكم”..!!

يندرج تحت تصنيف : مقالات جديدة — admin @ 5:45 م

بدءً وفي ظل هذا المزاج العربي الثائر من الطفل الصغير إلى الشيخ الكبير يتأكد أن ما يدفع الحشود للتحرك إنما هو صالح هذه الأمة العظيمة التي صمتت طويلا فنطقت “حرية”، وتمخض الجبل الأشم فولد طوفاناً بشريا لا ترهبه هراوات الشرطة ولا شعارات “الأمن المركزي”!! إنها أجيال تثور على الاحتلال والقمع والدكتاتورية ونبتات الفساد المتعفنة التي لا يظهر طلعها إلا بعد السيول الجارفة (وكأنها رؤوس الفاسدين)!! ويبدو أن في قلوب من لم يتحركوا مشاعر صامتة تتمنى خلاص الأمة من حالة الاستبداد والفساد والبلطجة الفكرية حتى لو صمتوا إلى حين فيصدق فيهم القول الشهير:
أرى تحت الرماد وميض جمر .. ويوشك أن يكون له ضرام
ومن يقرأ كلمة “الاحتلال” أعلاه قد يستغرب لأنه لا يرى قوات أجنبية إلا في ارض الرافدين وهي راحلة لا محالة تحت وقع المقاومة وتموجات الثورة العربية الجديدة، ولكن الحقيقة المؤكدة تقول أن العالم العربي كله قد وقع في براثن الاحتلال منذ عام 1990 م عندما سمح لقوات أجنبية طامعة أن تعالج مشاكله الخاصة وتوتراته الحدودية!! واليوم البلاد العربية التي لا تحتلها قوات المارينز الأمريكية هي في الحقيقة محتلة من قبل قوات المارينز البلطجية المتمثلة في هذا التيار العربي اليميني المتطرف (الجديد) الذي خلط البزنس بالسلطة فعاث فسادا في البلاد والمخططات والصفقات وما تحت الطاولات..!!
الجماهير التي تثور والشوارع التي تمور والانفجارات المكبوتة في الصدور كلها تأتي بعد أن فاض الكيل وبلغ السيل الزبى.. ولن توقفها التنازلات المتأخرة مهما عظمت ولن تطمسها عبارات السياسة والتملق مهما بلغت ولن تفيد “فهمتكم” إذا جاءت متأخرة ولو لبضع سويعات!! ولن تخنقها حتما تهديدات الفوضى ولا “فزاعة” الأخوان المسلمين ولا البحث عن أصابع إيران أو كراعينها..!! خلاص طريق الخلاص لا رجعة منه إلى سجن السجان وزنزانة الطاغية.. فهل فهمتم!!
كل هذه الأحداث في طول العالم العربي وعرضه يتولد منها دروس وعبر وأفراح وأتراح ولا بد أن يفهموا قبل “فهمتكم”..!! أنا سعيد لأن الأمة التي توقعت أنها ماتت وشبعت موت لم تمت ولن تموت!! ولكنني حزين أشد الحزن على المواطنين الأبرياء الذين تدهسهم سيارات الشرطة المكلفة بحمايتهم عندما تتحول إلى أداة قمع في يد النظام وتتناسى واجباتها الحقيقية.. أو تدوسهم السيارات الغامضة في الطرقات المكتظة فيقال إنها (سيارات سفارات)!! لتستمر معاناتنا مع السفارات التي تدوسنا في الأزمات وتجند ضباننا!! في الفراغات..!! في حين تقف سفاراتنا عند الخواجات عاجزة فلا تستطيع أن تُخرج بريئا من سجنه!! وحزين جدا على قيمة حياة المواطن العربي التي تتحول عند الكوارث أو الأزمات أو السيول إلى بضع جنيهات (ما تجيب شاورما)!! أو بضع حالات (خاصة) ينتهي وضعها باستقالة مسئول ما أو إعفاء شخص ما أو اعتقال (كبش فداء) ما (ولا رحنا ولا جينا وكل عام يزداد الماء….)!!
من أهم الدروس التي فاضت على أثر تراكم السيول البشرية الجارفة مصحوبة بتوقف قسري لقنوات التصريف والإلهاء، ملاحظة تلك الشعرة بين الشعوب والزعامات العربية التي انقطعت بخنجر الغطرسة والفهم السقيم بان “الأمور تمام” يا فندم!! وهي ليست بتمام ولكن تنتظر الماء لتنفجر!! إن الأنظمة العربية ليس لها إلا شعوبها، ولنتعلم من التاريخ الذي يكتب أمام ناظرينا على مدار الساعة، فالزعيم الأول سقط بقوات أجنبية لأنه فقد الصلة بينه وبين شعبه ولو كان شعبه يحبه لم يصلوا إليه أما الزعيم الثاني فغاب في ليلة ليلاء لأنه لم يفهم شعبه إلا متأخرا والزعيم الثالث طار إلى المجهول في شرم ما لأنه تعامل مع شعبه وكأنه السيد وهم العبيد في عصر الفيسبوك والتويتر!!
والدرس الأهم بزعمي يتمحور في تأثير “شخصنة” النظام على صورة النظام وكفاءة النظام وشرعية النظام واستمرارية النظام في العالم العربي الذي يموج بدون نظام!! اغلب الأنظمة العربية لا تفصل بين النظام كنظام يتعامل مع الشعوب والقضايا والعلاقات الداخلية والخارجية بنظام وبين شخصية الزعيم أو القائد و مصالحه أو شخصيات ومصالح البطانة والعصبة والحزب الوطني الحاكم..؟! إنهم بكل بلاهة يجعلون الأمة في خدمتهم وخدمة مصالحهم ولا يجعلون أنفسهم في خدمة الأمة كما يفترض وليس أفضل في الاستدلال من الشارع العربي!! فعندما ننظر إلى أي من شوارع العالم العربي سنرى صور الزعيم تضايق الإعلانات والفنانات واللاعبين المحترفين في كل سكة وكل ميدان وكل زوئاء، وبعضهم يضعها تماثيل!! ومقولات الزعيم تصور وكأنها حكم قس بن ساعدة الأيادي حتى لو كانت سواليف في القايلة!! وأطفال الزعيم تحولوا بقدرة الصفقات والمقاولات والتغسيلات! إلى أصحاب ثروات يدخلون إلى قوائم الأغنياء المعلنة والسرية وصاروا صدفة أو حرفة أو ثعلبة من “رجال الأعمال” الذين لا يشق لهم غبار وسط أكوام من الجوعى والعاطلين والمحروقين..!!
وقد نستفيد من هذه الأحداث الجارفة كذلك في ملاحظة الاختلاف الكبير في الطموحات بين ناس وناس؟! فهناك أقوام يدفعون الغالي والرخيص من أجل “تعديلات دستورية” تتعلق بالسلطة ومن يتولاها في حين يوجد أقوام على النقيض فلا يجدون دستورا واضحا من الأساس..؟! وأناس تحتج على تزوير الانتخابات وأناس ليس عندهم آلية انتخابات من الأصل ولا يحلمون بها!! وهناك أناس يثورون ضد الفساد الذي تسبب في تكويم عشرات المليارات في يد عصبة واحدة، وآخرون صامتون مع إن شخص واحد فقط سلب مائتي مليار جنيه في بضع سنوات من الغفلة البيروقراطية المميتة!! وهناك أقوام تزعجهم حالة الطواريء المؤقتة أو المبررة بعذر الأمن القومي، وأقوام آخرون يعيشون في حالة طوارئ مستمرة ولم يرفعوا شعارا أو خرقة مكتوب عليها “كفاية” أو “خلاص”، ولله في خلقه شئون؟!
دروس وعبر ولكن هذه الزعامات لم تستفد أساسا من عبرة (ملوك الطوائف) وكيف انقشع حكمهم بعد أن ادخلوا الغريب في الاختلافات المحلية فبكى أخرهم كالنساء على ملك لم يحافظ عليه كالرجال..!! يا لسخرية التاريخ، هاهي زعامات الطوائف العربية الجديدة جاءت بعد قرون لتكرر الأخطاء في كل العواصف والزوابع التي انبعثت في المنطقة منذ عام 1990 م..! وربما يكررون أخطاء الزعماء الذين تساقطوا كأوراق الشجر، ولله الأمر من قبل ومن بعد…!!

10 فبراير 2011

سواليف الجني2

يندرج تحت تصنيف : غير مصنف — admin @ 4:34 م

مازلت أتابع السواليف المملة! مع الجنى الأمريكاني أو ربما الكندي المدعو أليكس ولكنه يبدو اليوم مرهقاً وقد ظهر وجهه مكفهرا وعيناه حمراوتان فذكرني بالكاتب الفنان المبدع الرسام (مات المصري وخلص الشعر يا حرام)!! على كل، سألته: ما بالك اليوم يا أليكس، مصدع؟ فأخذ يتململ وقال: يا أخي جرايدكم هذه مصيبة المصائب فقد أخذت أتابعها ليومين فقط وشعرت أن رأسي سينفجر، الله يعينكم على “بلطجة” الصحافة السعودية الرسمية وشبه الرسمية؟
فقلت: أوه شكلك تتابع الأخبار ثم ما ذاك الذي كاد يفجر نافوخك؟
قال: سأتحدث لاحقاً عن العالم العربي الذي يغلى والشعوب العربية التي تتحرك والأنظمة العربية التي تٌضرب على نافوخها بما كسبت أيديها وأقدامها وأجهزتها السرية بعد أن تجاهلت شعوبها وأحلامهم وتعلقت بالسلطة والملوخية والأجندات الصهيوامريكية!! ثم نهضت على عظام الفقراء ودموع الأرامل ودمجت المال والأعمال مع السلطان والقوة فعم الفساد وطم وثار التنور!! بعدين.. بعدين، لكن دعنا نرى صحفكم المهترئة ماذا تفعل، هل تصدق أن جريدة الجزيرة نشرت على مدى يومين متتاليين خبر المحاضرة التي ألقاها بليهان في عقر دار السيدة المحترمة وحرض فيها النساء في هذه البلاد الطاهرة على الثورة والتمرد ونزع الحياء!! هل تصدق أن العنوان الرئيس في اليوم التالي للمحاضرة (8/1/1432 هـ) جاء في الجريدة هكذا .. “بليهان يدعو النساء للثورة والعصيان”!! (صاحين) ربعكم، أشك في ذلك؟! والله كأنهم يقولون بالفم المليان (طز بالحكومة)!!
بل إن كاتبهم “ضرس العجوز” المسّوس! يكتب كل يوم يتعرض للدين والقيم وأعراض الناس ولم يترك أحد لا حكومة ولا علماء ولا كبار علماء ولا صحابة ولا تابعين ولا .. ثم سلط أنيابه على الشهيد سيد قطب (يرحمه الله) المفكر الوحيد في التاريخ ربما الذي أٌعدم بسبب كتاب قراءته تجعلك تهتز من على كرسيك الوثير! ولن يٌغفر لهذا الكاتب الأخرق سخريته من الدين والرق والجهاد بنوعيه والحجاب وكل شيء يمت للشريعة الإسلامية خاصة تقوله بعدم صلاحية الشريعة لهذا الزمان وفق عقله القاصر المحدود الساكن في خرابات العلمانية المتعفنة!!
وتبلغ الغرابة شأنها بعد أعمال العنف والتفجيرات التي تضرب العالم العربي فيقوم ربعكم في صحفكم بتحويلها على شعبكم وثقافتكم،، أنتم لا غير؟! أنظر كيف أنه بعد تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية تداعى الكتاب السعوديون الجدد (على وزن المحافظين الجدد لعنهم الله) على تحميل مسئولية التفجير كاملة على المجتمع السعودي والخطاب الديني المحلي، هكذا… في ظاهرة قل أن تحدث في العالم، فلا توجد دولة يتهم إعلامها الرسمي شعبها اللطيف بالإرهاب إلا في بلادكم المغلوبة، يا عم!! بل إن الكلمة الرسمية لجريدة الرياض (29/1/1432 هـ) بعد الهجوم على كنيسة بغداد وتفجير كنيسة الإسكندرية جاءت بعنوان التهجير القسري وتصدرتها الجملة التالية: “هجرنا اليهود العرب …”!! يا للعجب! من الذي هجر يا حديقة اليمامة؟!
وهذه الجريدة على فكرة تنازلت عن كبريائها ونشرت خبر بليهان السابق مع أنه كان نشاطاً تسويقيا للجريدة المنافسة ولكن يبدو أن كراهيتهم لعلي جعلتهم ينشرون أخبار معاوية!! انتظر لتموت من الغيظ، هل تصدق أن جريدة عاصمتكم هذه نشرت مقالاً يوم 25 صفر 1432 هـ للمدعو جوزيف (فاثر اوف دونكيز)!! يسخر فيه من أحكام أهل الذمة في الشريعة الإسلامية ولم ترتعد جريدتكم ولم تخف ولم تستحي وهي وسط شعب مستعد للتحزم بالناسف من اجل هذه الشريعة الغراء!! وربما تكون هذه هي الحالة الوحيدة في التاريخ التي تقوم فيها صحيفة رسمية بالسخرية من دين الدولة التي تتبع لها….! صراحة دوخوني!!
قلت: أهدأ قليلا لا تدوخ! فالأمور ليست كما تتوقع وأنت لا تفهمنا فنحن بخير ولدينا قادة وعلماء ومفكرون وإبراهيم الفريان؟!
فنظر إلى بتجهم واخذ يعدل في عصابة رأسه وقال: صور معه! علماؤكم وضعهم محرج يا عم فقد طار شركاؤهم بالقوة والثروة والإعلام وأعطوهم (ركبة) جامدة!! إن احتاجوا إليهم زاروهم وبوسوهم..!! وإن لم يحتاجوا إليهم أطلقوا عليهم (سلق) الصحافة ينهشون أعراضهم نهش البلطجية في ميدان التحرير ويآكلون لحومهم أكل المغلوث في أفلام الفامباير!! أخذوا منهم البنات والجامعة والقضاء وضايقوهم في الفتيا والدعوة والاحتساب ولم يتركوا لهم شيئا حتى المناهج تحولت إلى مناهج مترجمة من المناهج الأمريكية بطريقة ركيكة ويقولون “تطوير”..!! ثم تخيل، مقرر التوحيد يكتب من شيكاغو!!
فسارعت بمقاطعته وقلت: رجاء يا أليكس غير الموضوع أنت في المرة السابقة تحدثت عن الكورة والأندية، حول يرحم والديك!
فتنحنح وتربع وأنطلق يتحدث وقال: حسنا الذي أراه أنا يا أليكس أنه قد تم تهميش دورهم ومعهم الجماهير في تحديد أو اختيار رئيس النادي المفترض..!! .. الذي يحدث أن القوم المرضي عنهم يجتمعون في ليل بهيم ويقررون ثم يخرجون صباحا ويقولون للجماهير تعالوا وقعوا فتأتي الجماهير أفواجا أفواجا يقبلون الأكتاف في الجيل الأول ثم الأيدي في الجيل الثاني ثم الأقدام في الجيل الثالث ثم الله اعلم..!!
فقلت: على رسلك، ماذا تنوي (يا نكبة)!!
فنظر إلى شزرا ثم قال: لنفرض مثلا يعني مثلا انه وصل لرئاسة النادي أية واحد من أولاد رئيس نادي التضامن..! هم لا يعرفون إلا جمول أبو خاشوقة الذي اخذ على نفسه عهدا لتحويل النادي إلى النموذج التركي بطرابيش وبدون طرابيش وستضطر جماهير النادي للهجرة والعمل مقاولين وحلاقين في قطر أو تونس (من يدري..!!) وسيكون أول قرار للنادي الجديد حظر استيراد السقالات الخشبية والمعدنية لان سقوطها بجوار الصحف الوطنية يسبب مغصا قد يؤدي إلى فيضانات المناطق التحتية فنقول كما يقول حبايبنا العرب القديمة (إذا ابتليتم فاستتروا)!!
ولنفرض مثلا يعني مثلا انه تولى النادي أي احد من طرف الحصحص هم لا يعرفون إلا عبودي وقد اقسم بجيسوس أن يحول النادي إلى النموذج اللبناني بهدوم وبدون هدوم! وسيتحول النادي إلى اوكازيون قيم وأخلاق ومبادئ حيث تطال التخفيضات كل شيء معتبر حتى مقاسات السراويل. !! والذي لا يشتري يتفرج أو يرسل كلمة (حمار) ويدخل مسابقة يانصيب يفوز فيها بجاكوار!! وقد يأتوا بالثنائي العجيب جسوري الوطن وحمودي عكاظ لتسنم مناصب إعلامية معتبرة مع أنهم لا يدركون من الوقت إلا بضع سويعات وقسماً لو عندي “عنز جرباء على وشك الفناء” ما سرحتهم فيها!! وقد حولوا صحفهم إلى ساحات حرب ضد الدين والقيم والشريعة الإسلامية يكتب فيها عوير وصوير وشاكر وفندي ومندي وغيرهم من موظفي الشؤون الفنية في دوائر الغرب الصليبي..؟! ولكن الغريب أن رؤساء مجالس إدارة هذه الصحف معروفون بقربهم من الرجل الحكيم! فكيف يرتضون وكيف يرتضي هذه السخافات في صحفهم وباسمهم، كيف؟!
فقاطعته: خلينا في الكورة يا عم!!
فقال: طيب، افرض مثلا يعني مثلا انه ترأس النادي أي واحد من طرف طعطع! كان تحول النادي برمته إلى نموذج التطلي بملاعق وبدون ملاعق… ولعنها الله هذه الملاعق الذهبية التي تصب المليارات صبا في بطون الحرامية والناس الغلابة أكلها ساهر!! ولعل شعار النادي سيكون “لن تكفيكم الجعجة ولا تحلموا بالطحين..”!! وهم على فكرة لا يعرفون إلا ديفد بن عريان الذي وضع نظارته على أرنبة انفه وحلف أن يفصخ ما بقي من ملابسكم رجالا ونساء تحت مبدأ معا نسير على درب الحثالة إلى الحقارة والتوقدم!! وسيقولون (لا حاجة لنا بالسراويل في عصر الشفافية..!!) خاصة أن التفتيش في المطارات الغربية صار شايفها شايفها….!! وقد يكون أول قرار هو منح كل مواطن قارورة خمر (أستغفر الله) اقصد قارورة حبر ويًطلب منه أن يسكب كل يوم نصف قارورة على الورق ويضرب رأسه في الجدار ويصيح (… أيش أسوي بالورق)!! ويربت قرداحي على كتفه ويقول “خليك بالبيت ومداماتك تشتغل كاشيرة عند الموارنة، يا شاطررررر”!!

22 يناير 2011

مؤثر

يندرج تحت تصنيف : غير مصنف — admin @ 4:41 م

يـا دارَ عبلــةَ بـالعـــراقِ تكلّمــي
قصيدة لشاعر منع من المشاركة بها في أمير الشعراء

كَـفْكِف دمـوعَكَ وانـسحِبْ يـا عـنترة *** فـعـيـونُ عـبـلـةَ أصـبـحَتْ مُـسـتعمَرَه
لا تـــرجُ بـسـمةَ ثـغـرِها يـومـاً، فـقـدْ *** سـقـطَت مــن الـعِقدِ الـثمينِ الـجوهرة
قـبِّـلْ سـيـوفَ الـغاصبينَ.. لـيصفَحوا *** واخفِضْ جَنَاحَ الخِزْيِ وارجُ المعذرة
ولْـتـبـتـلع أبــيــاتَ فــخــرِكَ صـامـتـاً *** فـالشعرُ فـي عـصرِ الـقنابلِ.. ثـرثرة
والـسـيفُ فــي وجــهِ الـبـنادقِ عـاجزٌ *** فــقــدَ الـهُـويّـةَ والــقـُوى والـسـيـطرة
فــاجـمـعْ مَــفـاخِـرَكَ الـقـديـمةَ كـلَّـهـا *** واجـعلْ لـها مِـن قـاعِ صـدرِكَ مقبرة
وابــعـثْ لـعـبـلةَ فــي الـعـراقِ تـأسُّـفاً *** وابـعثْ لـها فـي الـقدسِ قبلَ الغرغرة
اكــتـبْ لــهـا مـــا كــنـتَ تـكـتبُه لـهـا *** تـحتَ الـظلالِ، وفـي الـليالي المقمرة
يــــا دارَ عــبـلـةَ بــالـعـراقِ تـكـلّـمـي *** هــل أصـبـحَتْ جـنّـاتُ بـابلَ مـقفرة؟
هـــل نَــهْـرُ عـبـلـةَ تـُسـتـباحُ مِـيـاهُـهُ *** وكــــلابُ أمـريـكـا تُــدنـِّس كــوثـرَه؟
يــا فــارسَ الـبيداءِ.. صـرتَ فـريسةً *** عــبــداً ذلــيــلاً أســـوداً مـــا أحــقـرَه
مــتـطـرِّفـاً .. مـتـخـلـفـاً.. ومــخـالِـفـاً *** نسَبوا لكَ الإرهابَ.. صِرتَ مُعسكَرَه
عَــبْـسٌ تـخـلّت عـنـكَ… هــذا دأبُـهـم *** حُــمُـرٌ – لَـعـمرُكَ - كـلُّـها مـسـتنفِرَه
فـــي الـجـاهليةِ..كنتَ وحــدكَ قــادراً *** أن تــهـزِمَ الـجـيشَ الـعـظيمَ وتـأسِـرَه
لــــن تـسـتـطيعَ الآنَ وحـــدكَ قــهـرَهُ *** فـالـزحفُ مــوجٌ.. والـقـنابلُ مـمطرة
وحـصـانُـكَ الـعَـرَبيُّ ضــاعَ صـهـيلُهُ *** بـيـنَ الـدويِّ.. وبـينَ صـرخةِ مُجبَرَه
هــلاّ سـألـتِ الـخـيلَ يــا ابـنـةَ مـالِـكٍ *** كـيفَ الـصمودُ ؟ وأيـنَ أيـنَ المقدرة!
هــذا الـحـصانُ يــرى المـدافعَ حـولَهُ *** مــتـأهـبـاتٍ.. والــقــذائـفَ مُـشــهَـرَه
لـو كـانَ يـدري مـا الـمحاورةُ اشتكى *** ولَـصـاحَ فــي وجــهِ الـقطيعِ وحـذَّرَه
يــا ويــحَ عـبـسٍ .. أسـلَمُـوا أعـداءَهم *** مـفـتـاحَ خـيـمـتِهم، ومَـــدُّوا الـقـنطرة
فــأتــى الــعــدوُّ مُـسـلـَّحـاً، بـشـقـاقِهم *** ونــفـاقِـهـم، وأقـــــام فــيـهـم مــنـبـرَه
ذاقـــوا وَبَـــالَ ركـوعـهـم وخُـنـوعِهم **** فـالـعـيشُ مُـــرٌّ .. والـهـزائـمُ مُـنـكَـرَه
هـــذِي يـــدُ الأوطــانِ تـجـزي أهـلَـها *** مَــن يـقـترفْ فــي حـقّها شـرّاً.. يَـرَه
ضـاعـت عُـبَيلةُ.. والـنياقُ.. ودارُهـا *** لــم يـبـقَ شــيءٌ بَـعـدَها كـي نـخسرَه
فـدَعـوا ضـمـيرَ الـعُربِ يـرقدُ سـاكناً *** فــي قـبـرِهِ.. وادْعــوا لـهُ.. بـالمغفرة
عَـجَزَ الـكلامُ عـن الكلامِ .. وريشتي *** لــم تُـبـقِ دمـعـاً أو دمـاً فـي الـمحبرة
وعــيـونُ عـبـلـةَ لا تـــزالُ دمـوعُـهـا *** تــتـرقَّـبُ الـجِـسْـرَ الـبـعـيدَ.. لِـتَـعـبُرَه

للشاعر المصري: مصطفى الجزار

« تدوينات أحدثتدوينات أقدم »

هذه المدونة تستخدم ووردبريس المعرب