مدونة الدكتور صنهات بدر العـتيـبي

2 يوليو 2009

الويل لأيران من شر قد أقترب؟!

يندرج تحت تصنيف : مقالات شهيرة — admin @ 7:12 م

تـنبعث في الأفق إرهاصات “تحدي” بين إيران ودول الخليج العربي ولو غضبت إيران وزمجرت فالويل لها ثم الويل لنا!! لقد أعلن التحدي مع إيران بنبرة الشاعر العربي المفوه: ألا لا يجهلن احد علينا .. فنجهل فوق جهل الجاهلينا!! (بالكلام فقط وما زلنا “كلام نواعم”!! فهذه باكستان الفقيرة التي فتحها غلام من غلمان الطائف امتلكت القنبلة النووية ووضعت لنفسها مركزا في موازين القوى)!! يا ليت شعري يا أبن كلثوم بماذا ستواجه دول الخليج التحدي الإيراني؟ هل تجد الحل في خنجر عماني مذهب مصنوع في كلكتا؟! أم بأكبر وأطول “بيرق” في العالم مصنوع من قماش مستورد؟!!

أم أن الحل يأتي من عاصمة البغاء العالمية- المدينة النموذج- (لنا النموذج دون العالمين أو القبر)؟!! فهناك في مدينة ناطحات السحاب العربية جيش جرار  يعمل على قدم وفخذ من اجل تأسيس صناعة!! للجنس والفجور على أرض الخير والحبور (أهكذا تشكر النعم يا غشم)؟؟! جلبوا العار باليورو والدولار ولم يرحموا الأخلاق والفضيلة بل ولم يرحموا الإنسانية؟!! هاهم قد مسحوا العنصر النسائي الجميل فقط!! من قرى طاجيكستان واوزباكستان (ولأن عربستان محتلة من إيران فقد حمى الله بناتها من تجارة الرقيق الأبيض!!) وانـتقلوا إلى رومانيا وهنغاريا ثم ومن لزوميات الحمية العربية المخلصة عبثوا بالطول و”العرض” في بلاد (من أحرق السفن وقال قولته الشهيرة “العدو من أمامكم والبحر من وراءكم وانتم اليوم يا عرب أضيع من الأيتام على مأدبة اللئام”)!! ثم أتوا بالعربيات الماجدات!! يجرجن أذيالهن!! إلى حيث ألقت رحلها الموبقات والمسكرات والمخدرات!! أسطورة مدينتهم هذه أنها قلبت المعادلة فأصبح نسل مضر هم مصدر الجواري والقيان والراقصات والمومسات وجاء المتفرجون على اللحم العربي الأبيض المتوسط؟! من كل حدب وصوب الفرنج والخرنج والعلوج والهنوج…!!

المدينة النموذج أنـتجت لنا النوع الثالث؟!! من العرب الذين تمنيت أن أموت قبل أن أراهم (العرب العارية- عرب بدون هدوم)!! نموذجهم هذا وصل إلى العالمية من أوسخ الأبواب وقد عمّر صرحاً من خرسانة فهوى في قاع كلخانه (تكرمون)؟!! صدق الوعد يا غثاء السيل، هاهم العرب الحفاة يتطاولون في البنيان ويتفاخرون بأطول برج وأجمل برج وأغرب مبنى وأجمل بناية وإنما في أحشاءها الفجور والخمور وكل ما في العالمين من شرور:
أن الأبراج أن طالت مبانيها.. في أحشاءها عند مسيان العطب!!

وكل ذلك على بعد فراسخ!! معدودة من ارض عاد وأرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد وذهبت في صبيحة واحدة لتكون اثأرا مندرسة تحت الرمال؟!!

ويل لإيران فلدى دول الخليج قناة العربية وأسلحتها الفتاكة الرمحي والقيسي وعيدان و… (لكم الله يا أخوال الرسول)!! وعندما تـنتفض هذه المسماة .. ري.. ري.. (وش اسمها هذي حقت صناعة الموت)!! هذه المدعوة ريما خربانه ؟! فلن يـبقى في إيران حجر على حجر!! وسيشعر الإيرانيون بالحرج الشديد ويمتـنعون عن القتال مخافة أن يتم تصنيفهم مع أطفال حماس الذين يصنعون الموت لجنود العدو الصهيوني (استغفر الله هل قلت العدو الصهيوني!! جل من لا يهمل)!! ثم هناك “العربية نت”، ويلكم يا فارس جاءكم الموت على رأس فأره؟!  ويقف خلفها عدد من “مجاهدي النت” وهم رجال!! أشداء على المؤمنين رحماء على الصهاينة؟! تراهم في المعركة سكارى وهم سكارى وسيلجمون التحدي الإيراني السافر بإحصائيات  مهولة عن الشواذ والسحاقيات في دول الخليج وربما دعوا إلى الدفع بهم وبهن إلى الصفوف المنبطحة في المعركة المصيرية!!

ولن يهدأ للعرب العارية هذه بال ولن يرتاح لهم سروال؟!! حتى يحشدوا مراكزهم ونواديهم وانجازاتهم الثـقافية لمواجهة التحدي الإيراني؟!! وفي الخط الأول هناك “مركز المسيار الوطني” (ولو نزعت نقطة من تحت الياء فلن يتغير المعنى)!! وهو المركز الوطني الوحيد في العالم وربما في التاريخ الذي يجمع معلومات ويعمل دراسات عن أسرار الوطن وخفايا الوطن وخبايا الوطن وثغرات الوطن (يا عزتي لك يا وطن)!! ثم يـبيعها بالدولار الملعون للاستخبارات الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية والروسية واستخبارات سيرلنكا المركزية!! وربما يزود الاستخبارات الإيرانية ببعض المعلومات عن قضية “انـتهاك حقوق الشيعة” في الخليج!! ومشاكل تزويج القاصرات وقصص ظلم القضاة وتسلط الهيئات ولن يتحدث أحد عن تكميم الأفواه وخط الفقر الذي يضغط تحته نصف الشعب الذي يمشي حافيا وتحت قدميه أضخم الثروات في تاريخ الاقتصاد؟!! لعنك الله يا دولار كيف جردت أبناء الوطن من الوطنية؟!!

ويل لإيران فلدى العرب المهووسة ذلك الموقع الالكتروني “إيلاف” (ملاحظة: النقط تحت الياء مع إن وضعها فوق الياء لا يغير المعنى)!! هذا الموقع  سيكون حجر (غرشة)!! في طريق الأطماع الإيرانية!! فهم في إيلاف لا يعترفون بالموت ويقولون أن الله يأخذ إجازة (تعالى الله عما يقولون)!! ويعتقدون أن محمد (صلى الله عليه وسلم) كان مقاتلا دمويا تحركه الأطماع السياسية (بأبي أنت وأمي يا رسول الله)!! وعندما تدخل إتلاف ساحة الوغى ضد العدو الجديد فسيدوخ!! الإيرانيون من صور هاي رزلوشن!! لكل ما لذ وطاب من الفنانات والمطربات المائلات المميلات النامصات المنمصات ومعهن جوقة من (حليقي الشنبات)!! ولا عزاء للغيورين فقد رفعت المدينة الحجاب عن قاذورات إتلاف استعداد للمعركة ومنعت مواقع السكس والصداقات، وهي لعمري أرحم!! على الأقل الواحد ينظر إلي صور البنيات!! وعقله في رأسه وليس في رأس الماسونية؟!! وقلبه في صدره وليس في صدر البيت الأبيض!!

وأين ستذهب إيران من صحافتـنا وكتابنا ورسامي الكاريكاتير وروايات السح الدح امبووو!! وحتى شعبان عبد الرحيم سيقلب الموازين (بكرهك يا إيران أنت وكل العربان العريان انين…. ثم نهيق متـقطع)؟! الويل والثبور لإيران الغبية عندما تـتولاها سياط وأنياب هؤلاء الذين عندما تسلموا ملف “الهيئة” جعلوا الناس بالكاد تنسى (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتـنهون عن المنكر)!! وعندما تولوا ملف السينما جعلوا من صالات الأفلام متطلب حضاري تـنافسي تـقني سيصعد بنا إلى مصاف موزمبيق؟!! وعندما حشدوا أقلامهم القذرة ضد حماس أصبح الواحد يلعب الكرة بهدوء مخافة أن يأخذ به “حماس” زائد فيصنف (ضد السامية)!! اعتقد انه سيقضي على إيران في ليلة حالكة!! من ليالي العرب الحمراء وسيلاحقهم المخرجون بإنـتاج أول فيلم سينمائي فيه ممثلة خليجية تمتـنع أمام الملأ عن أكل الكباب الإيراني (مرة واحده، يلعن أم التحدي)!! وستهبط النكات على الإيرانيين في “عيال قرية”؟! وليس من المستبعد أن تـنقطع عنهم “روتانا” فيصبحوا على ما فعلوا فرحانين؟! (وهنا نقترح أن تعطي إيران فرصة فليس لها قبل بكل هذه المصائب)!! خلاص، إيران انـتهت ويستعد بعض المثـقفين العرب لعقد ندوة عالمية بعنوان (نهاية إيران في أحضان العربان)؟!

هل تذكرون ذلك العربي الجاهلي الذي قاد قومه بني وائل (عنزه) وواجه جيوش كسري وحقق أول نصر عربي واضح لم يأت لتحريك المفاوضات أو لجبر الخواطر!! وكل ذلك من أجل امرأة عربية أهينت في بلاط كسري؟!! وهل تذكرون ذلك العربي نحيل جسمه رثة ثيابه دخل على كسري في قمة عنفوانه ورد على سؤاله (ماذا تريدون يا عرب؟)  فقال تلك المقولة التاريخية “أتـينا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد”!! هذه عرب هلكت، وابتليـنا نحن الذين نعيش في عصر العرب العارية!! برجال رضوا وهم بكامل قواهم العقلية أن يكونوا عبيدا في مزرعة بوش الأب وبوش الابن وأخيرا أوباما الأسود (ليس عنده مزرعة ولكنها شقة ديلوكس في شيكاجوووو)!! وصدق عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما قال “نحن (العرب) قوم أعزنا الله بالإسلام ومهما ابتـغينا العزة بغيره أذلنا الله”!!

60 تعليق »

  1. لافض فوك وكثر شاكروك وقل شامتوك.
    كلمات في الصميم.
    وأول العلاج معرفة الداء ثم التذكير به وقد قمت بذلك.
    جزاك الله خيرا.
    وأقول لقد أسمعت لو ناديت حيا.
    ولكنك إن شاء الله لن تنفخ في رماد.

    التعليق: بواسطة عبدالله — 7 أغسطس 2009 @ 2:42 م

  2. مشكور يالنصهات والله مقال رائع جدا الله يبارك فيك
    ويكثر من أمثالك

    التعليق: بواسطة خالد — 29 أغسطس 2009 @ 9:56 م

  3. [...]

    التنبيهات "Pingback" بواسطة غير معروف — 3 نوفمبر 2009 @ 1:26 م

  4. لله درك ودر كتاباتك

    قرأت المقال في أحد المنتديات وعجبت من قوته .. واستنكرت أن يكون في جريدة عربية ^_^

    لكن لفت انتباهي “لطشهم” للصورة من جريدة الرياض .. فعجبت أشد العجب أن يكون هذا مقالا “رياضيا” D:

    وأخذت أبحث عن المصدر حتى وقعت على المنبع الرائع

    بوركت وبورك قلمك الالكتروني ^_^

    التعليق: بواسطة wziadi — 7 نوفمبر 2009 @ 5:22 ص

  5. د. صنهات العتيبي

    هذا ليس مقالاً و إنما عملية جراحية و لكن بلا تخدير !

    شكراً العملية ناجحة للمواطن الخليجي و أتمنى نجاحها للقادة أيضاً .

    التعليق: بواسطة سيدة المحبة — 10 نوفمبر 2009 @ 7:28 م

  6. عزيزي الدكتور … لابد ان تعرف ان الله وهبك شيئ لا يستطيع احد على مجاراته وهو

    الضرب بيد من حديد وفي نفس الوقت ايجاد المتعة للقارئ ..

    ولهذ لا يمنع من وجود .. العلاج في آخر المقال ..

    دائماً مبدع نسأل الله لك التوفيق

    التعليق: بواسطة معجب بالدكتور — 15 نوفمبر 2009 @ 2:36 م

  7. دكتور صنهات,

    انا عجبني مقالك عن حالتنا في هالزمن لكن ما عجبني تحاملك على ايران لانك ان كنت انتقدت حالنا لكنك مشيت مع الخيل يا شقره في التحامل على ايران .

    انا بصراحه ما ادري حكوماتنا الى اي درجه تخلوا عن الدين حتى يقفوا مع الغرب كله ضد ايران كل هذا لانهم شيعه و عندهم قوة عسكرية.
    غريب وضعنا الغرب واضح قصده انه بلد اسلامي ما يجوز انه يملك قوة عسكرية لكن حالنا غريب. نعرف انه الغرب مو خايف علينا الا خايف من انا نكون قوة في يوم من الايام حتى لو كان بعد 200 سنه لكن نضل نقف معه ضد مصالحنا و كرامتنا.

    الرجاء يا دكتور انك تكون فهمت وجهت نضري و شكرا جدا على المقال اللي صحيح يبين حالنا على حقيقته. و الله يعينك ترى ناس كثير راح تزعل عليك عشان هذا المقال, لكن كما تعلم ان دائما الحق يزعل.

    الله يحفظك يا دكتور لانا نحتاق عقول مثلك في وطنا.

    التعليق: بواسطة عبدالعزيز — 21 نوفمبر 2009 @ 11:43 م

  8. لا شلة يمينك و لا جف قلمك و ثبتني الله و اياك على صراطه المستقيم و امدك بمداد من عنده لا يعطب و لا ينضب للدفاع عن امة محمد و و رفع راية الحق و نصرة دينه.
    اخي الكريم و صلني المقال عبر بريدي الالكتروني و قد شدني المقال و اعجبت بما فية و شدني اسلوبك البسيط في الطرح القوي في المعنى و العبارات المختصرة الشاملة و الرمزية الغير مفرطة مع وضوح المعنى اكثر ما شدني فيه هو روح المؤمن الغيور على دينه المطلع على ما حوله كثر الله من امثالك الذين يذودون عن حياض دينهم و امتهم ضد معاول هدم الدين و القيم تحت ستارالتطور و الانفتاح على المدنبة الحديثة. كن كما انت في هذا المقال هادئا متزن العاطفة حتى لا تنزلق في مهاوي العاطفة فتغيب الى الابد و تحرم نفسك من اجر الذود عن الدين و الامة و تحرم قرائك من استنشاق عبير الامل عبر مقالاتك

    التعليق: بواسطة ابو سعد — 23 نوفمبر 2009 @ 12:17 ص

  9. مقال يعبر عن الواقع بمراره ساخره ..القوم مشغولون بالاختلاط هل هو حلال ولا حرام
    نقاش بيزنطي فارغ وجاهل الامم تتقدم ونحن مشغولون بجدال عقيم وهذا مايريده الساسه
    من اجل الحفاظ على كراسي الطغيان والفساد واكل خيرات العباد وهذا مقال لفتاه ايرانيه تسخر
    من واقع العرب المرير وواقع ايران المجيد قريب في جوهره من مقالك يادكتور واليكم المقال

    فتاة من طهران تكتب تعليقا في موقع العربية

    اصبحت افتح هذا الموقع للضحك على تعليقات الاعراب فلا يخلو يوم إلا والعربية تكتب عنا لتكسب

    المزيد من التعليقات الاعرابيه المتخلفه المصابه بعدة امراض جراء القمع الذي تعانيه من حكوماتها

    وانظمتها الديكتاتوريه والتخلف الذي يعانون منه , فاخبار ايران بالنسبة لهم مثل الوصفة الطبية

    اليوميه مهدئة للاعصاب يعلقون عليها هههههههههههههههه هل تعلمون يا اعراب اننا نعلم جيدا انكم

    تكتبون عنا وعن حكومتنا و رجال الدين اكاذيب وكلام بذيئ ولكننا لا نهتم لكم و لا نعيركم اي اهتمام

    لاننا شعب متحضر مثقف و متعلم لا يضيع وقته الثمين خلف شاشات الكمبيوتر للثرثرة العجائز ,

    فالوقت الذي تقضوه في الثرثرة والكلام البذيئ نكون نحن في المصانع والشركات والمعامل والجامعات

    والمساجد نعمل وندرس ونجتهد ونصلي و نحافظ على بناء هذا الوطن الكبير بقيمه ومبادئه وتراثه ,

    وان اردنا مشاهدة مواقع اخباريه نشاهد ونتابع المواقع الغربية والعالميه التي تتحدث عنا بكل فخر

    كدولة لها احترامها وسيادتها لاننا نناقش ونحاور من هم نظرائنا بالعقل والعلم والثقافه اما انتم ماذا

    لديكم وماذا صنعتم حتى تتحدثو عنا بهذا الشكل ؟ اذهبو لمواقع الغربية لتعرفو من هم الايرانييون

    وكيف يحترمهم الغرب ويحسب لهم الف حساب فنحن دولة لها سيادتها لم تخضع لاي احد دولة مصنعه

    ومنتجه تعتمد على انتاج الشعب الذي تعلم وتربى وعاش على ارض وطنه اما انتم تكرهون كل شيئ

    في اوطانكم الحكومة والعيشة والنظام حتى الشعب يكره بعضه ومع هذا لم تفخرو بتصنيع صاروخ

    واحد وحكوماتكم مسيرة وليست مخيرة فعلى ماذا تتفاخرون هل على عروبتكم التي اسئتم لها باتباع

    شيوخ التكفير والارهاب الذين اسائو للنبي محمد والاسلام ام على الخيبة التي انتم بها , ان المرض

    النفسي والعصبي الذي الم بكم لن يزول ببث سمومكم على ايران , يجب ان يكون العلاج من الجذر ,

    اكتبو عن حكوماتكم وانظمتها والتخلف الذي تعيشون به لتتذوقو طعم الصحه والراحة النفسيه قبل ان

    تنفجرو من الكبت ……

    أميرة الشرق من طهران

    التعليق: بواسطة نوره — 23 نوفمبر 2009 @ 7:02 ص

  10. قرأت الموضوع ووقع في قلبي أنه للخفاش لأنه عودنــا مثل هذه الجرأة , إلا أنه بعدما كشف القناع لم تعد المواضيع بهذا الحجم إلا أني تعجبت وزادت حيرتي لما عرفت أنه لك

    وبإسمك الصريح !

    وفي منبع الجامعة !

    لله أبوك يارجل , لئن رأيتك لأقبلن صلعتك :)

    التعليق: بواسطة وحيد الدين خان — 23 نوفمبر 2009 @ 9:55 ص

  11. سلمت براجمك من الأوخاز ..

    وصلت إلى هنا من أحد المنتديات التي نشرت مقالك لانتقاده وتفنيده ..

    فلهم الشكر على مالم يقصدونه .. ولك جزيل الشكر وأعمقه على ماقصدته ..

    التعليق: بواسطة مهند السيف — 24 نوفمبر 2009 @ 12:01 ص

  12. لن أعلق على محتوى الموضوع.. ولكن عندما أرى دكتور ورئيس قسم في أكبر جامعة سعودية يرتكب أشد الجرائم في أبسط قواعد الكتابة واستخدام علامات الترقيم بهذا الشكل، أرثي حال لغتنا العربية في هذا الزمان. بودي أن أنزع مفتاح علامة التعجب من لوحة مفاتيحك.

    واسمه “كسرى” يا دكتور وليس “كسري”.

    التعليق: بواسطة مدقق — 7 ديسمبر 2009 @ 2:37 ص

  13. احب ان اضم صوتي لصوتك د. صنهات ، ايران على الاقل تتكامل خطوطها االدينية والسياسية والاعلامية وتتجه نحو هدف واحد ، فلاتجد الاعلام الايراني يخالف السياسة الايرانية ، وتجد العالم الشيعي يعرف دوره ، والاعلامي الشيعي يعرف دوره .
    ايران راهنت وكسبت حتى على الاقل اعلاميا …

    التعليق: بواسطة نايف الفقير — 12 ديسمبر 2009 @ 10:42 ص

  14. لا فضّ فُك يا دكتور

    التعليق: بواسطة محمد الشهري — 15 ديسمبر 2009 @ 3:12 م

  15. نبي حملة ونسميها ورى القضبان ياحرامية واللي يعرف حرامي يبلغ عنه كائن من كان عشان نقضي عليهم او نقللهم الى ادنى حد على الاقل لان النهب صار مشارع ويومي وعلى عينك ياتاجر يالله شدوا حيلكم ياشباب وبلغوا او انشروا الحملة

    أطلقت وزارة الداخلية رقما هاتفيا خاصا (980) للإبلاغ عن الفساد الإداري والرشوة والتزوير. وعلمنا أن المباحث الإدارية ستتولى استقبال مكالمات المواطنين والمقيمين عبر إدارة مختصة تبدأ عملها أولا بالتأكد من صحة البلاغات، ثم التحري الدقيق بشأنها ومن ثم ضبط المتورطين.

    وتأتي هذه الخطوة مرادفة لخدمة الرقم (991) الذي خصصته وزارة الداخلية لاستقبال البلاغات والمعلومات الأمنية والمرئيات التي تسهم في رفع كفاءة الأداء الأمني.

    ووفقاً لصحيفة عكاظ ان الوزارة خصصت في هذا الإطار رقم الفاكس (4082558 ـ 01) لاستقبال الوثائق المهمة الداعمة لموضوع البلاغ.

    وكانت وزارة الداخلية قد أطلقت خدمة الرقم (990) لاستقبال البلاغات الخاصة بالإرهاب والإرهابيين والمعلومات المتعلقة بأمن البلاد والمجتمع، وتتميز هذه الخدمة بعدم طلب الكشف عن هوية الشخص صاحب البلاغ.

    الحقيقة

    التعليق: بواسطة الحقيقة — 20 ديسمبر 2009 @ 2:40 ص

  16. الكاتب المتألق ..والله ثم والله لقد أتعبت من بعدك …لقد تكلمت باسم الغالبية الصامتة التي خفت صوتها في خضم الهجمة الشرسة على الاسلام ولو بسميات منمقو مثل اصلاح الهيئة وما الى ذلك ..
    حروف تنبض بالصدق والانتماء لوطنك ودينك وامتك ..
    غيرك مازال لقيطا فكريا …فاحمدالله ان جعلك ذو نسب وانتماء
    كل ما اتمناه ان تسخر قلمك للفجرة الذين استهدفوا عقيدة هذا الشعب الطيب المسلم …وقد ذكرتهم في مقالك ولا داعي لتذكيرك ..
    ثبتك الله

    التعليق: بواسطة عمار الكندي — 12 أبريل 2010 @ 1:10 م

  17. شكر الله لك ما ناقشت وشخصت ، وابشرك انه تم نشره عبر البريد لعدد من الأصدقاء

    نفع الله بعلمك وجعله في موازين حسناتك .

    وهبك الله قلما سلسا ..وغيرة مسددة …

    فالله الله في تفعيلها .. فأنت على ثغر والحرب ضد الدين قائمة ..

    والله يحفظك ..

    التعليق: بواسطة د. ابراهيم — 14 أبريل 2010 @ 4:36 ص

  18. اسأل الله ان يوفقك يادكتور ، ان لقلمك وقع شديد ، وينفس الله به عن قوم اخرين .

    التعليق: بواسطة د: قمه الفكر — 17 أبريل 2010 @ 3:53 ص

  19. وصلت لموقعك عن طريق موضوعك الذي نشرة البعض في ملتقى الاخوان
    http://www.ikhwan.net/vb/showthread.php?t=120229

    حقيقة احببت ان اسجل اعجابي بكثير من الموضوعات فكلماتك رغم قسوتها إلا انها تحمل الخير … لا يهم من انا … المهم انني اخ لك

    التعليق: بواسطة اخوك — 18 أبريل 2010 @ 5:46 ص

  20. احب اشكر الدكتور شكر عددحبات المطر وتمنيت لوانى اقبل ذالك الرئس الذى سطر لنا الواقع
    بحروف من دمةوليست من قلمة

    التعليق: بواسطة ابومحمد — 23 أبريل 2010 @ 12:00 ص

  21. هل تذكرون ذلك العربي الجاهلي الذي قاد قومه بني وائل (عنزه) وواجه جيوش كسري ؟؟؟

    اشم فيها نتانه ….

    اذا اردت ان تتحدث عن الاسلام تحدث عن الاسلام بدون نتانه .

    لا اذكر الا المسلم الكردي الذي حرر فلسطين

    التعليق: بواسطة المسلم — 15 مايو 2010 @ 6:07 ص

  22. تعجز الكلمات بعد أن سرت كلماتك في العروق وارتعدت من عمقها القلوب

    لله درك ما اروعك

    لله در قلمك الشامخ فهو قنبلة اكبر من برج العرب

    حفظك الله د. صنهات ومن تحب وجزاك بكل خير

    التعليق: بواسطة أبو يزن — 15 مايو 2010 @ 6:36 ص

  23. ما اقول الا الله يحفظك وبس

    مقالة كتبت بالقلب قبل البنان

    مقالة نابعة عن حرص الكاتب على أمته الاسلامية

    مقالة تعتبر من الجهاد باللسان

    حفظك الله من زوار الليل والنهار وما بينهما من الفجار

    التعليق: بواسطة ابو ناصر التميمي — 15 مايو 2010 @ 5:27 م

  24. جزاك الله خيرا يا اخي على هذا وما شمل من كلمات قوية تحكي واقعنا الاليم وما فيه من مصائب ولا حول ولا قوة الا بالله .

    سأقول ما افكر فيه ولا ادري حسب ما قرات في الكتب وما سمعت من خطب انه في اخر الزمان سيحارب المسلمون والصليبيون دوله ، بعد التفكير والتمحيص والبحث وربط الاحداث والاهداف …. الخ. والسؤال الذي يطرح نفسه :
    هل هي ؟ الباقي عندك

    التعليق: بواسطة عبدالله بن عبدالله — 15 مايو 2010 @ 8:15 م

  25. جزالك الله خيراً

    ولك مني دعوة ان الله ينصرك على من عاداك ويجعلك ذخر لامة الاسلام وبالتوفيق ولا تخاف في

    الله لومة لأم

    شكراً يا دكتور

    التعليق: بواسطة محمد — 16 مايو 2010 @ 3:55 م

  26. د. صنهات بن بدر العتيبي

    العمل: عضو هيئة التدريس في قسم الإدارة، كلية إدارة الأعمال،

    جامعة الملك سعود بالرياض..

    نائب المدير التـنفيذي في قطاع الأعمال – أوقاف جامعة الملك سعود (حالياً)

    هاتف: 4675681

    · الدكتوراه في إدارة الأعمال (الإدارة الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي)، جامعة جنوب الينوي- كاربونديل الولايات المتحدة الأمريكية.

    رسالة الدكتوراه:

    “العلاقة بين الإستراتيجية وتقنية المعلومات في المؤسسات المالية والمصرفية في دول مجلس التعاون الخليجي”

    · الماجستير في إدارة الأعمال MBA ، جامعة جنوب الينوى، أمريكا.

    بحث الماجستير: “التسويق الاستراتيجي في القطاع المصرفي: دراسة في بيئة الاعمال السعودية”.

    استاذى الكريم سعادة الدكتور ارجو ان يتسع صدرك لمداخلتى
    عند قرأة سيرتك الذاتيه وهى تشرف كل مواطن يسعى لخدمة وطنه ومواطنيه اجد تناقض كبير
    وتصادم بين ارائك ومجال تخصصك فبينما تستخدم وتسوق لاراء بعيده كل البعد عن ماتعلمته بتكاليف ماليه باهظه سواء كانت حكوميه او على حسابك الشخصى واتخذت طريق معاكس لها وتعادل
    خلفيتك فيه مثل اى شخص اخر يحق له طرح وجهة نظره بدون قاعده علميه او خبره عمليه
    فأنت درست ادارة اعمال وتقدم خدماتك لجميع من يحتاجها من بنوك واعمال ربويه والادهى انك
    مكلف بتعليم هذه العلوم لطلبه انت مؤتمن عليهم بينما ارائك وطرحك يدخل فى مجال انت بعيد
    عنه وهو العلوم الشريعيه وتجعل من نفسك وصى على طرحها,
    سؤالى اذا كنت تؤمن بماتقول ارجو ان توضح لى ولكل من لديه علامة تعجب كبيره فى ماتطرحه
    المناقض لما تعلمته , فالاسباب التى ذكرتها عن مدينة دبى او المحطات الفضائيه التى ارجعت لها
    تخلفنا وعدم تقدمنا وتطورنا انا متأكد انك تعرف قبلنا انها اسباب بعيده جدا عن الواقع ولايمكن
    مقارنتها بالاسباب الحقيقيه التى يعرفها الكبير والصغير ومن اهمها الفساد والتسيب وعدم المحاسبة ونفوذ اهل المصالح الشخصيه على حساب المصالح الوطنيه التى تنخر فى مجتمعنا وليس الوصايه على الامه ماذا
    يشاهدون او اين يذهبون , ارجو ان تكون لديك الشجاعه لنشر مداخلتى وشجاعه اكبر لرد عليها وتفنديها من واقع سيرتك الذاتيه فى ماتعلمته وليس فى ماتطابق وجهة هواك ,

    التعليق: بواسطة abcuname — 18 مايو 2010 @ 9:28 ص

  27. بارك الله فيك الكاتب مبدع وقلمه ساحر ( يستحق الاحترام والمتابعه )

    التعليق: بواسطة صالح — 18 مايو 2010 @ 3:04 م

  28. منقول

    سامحينا مابقى غير الــــــــــجفير*****عن علوم المرجله راح النهار

    راحوا اللي فعــــــلهم لاجا النذير*****يشترون العز في تال العــــمار

    مابقالك غير ماجور واجــــــــــير*****لاحرار ولا ظفار ولا قـــــــــرار

    ازعجي صوتك غدي صوتك يطير*****للسما السابع على حد المدار

    دام ماللدين في ارضك خشـــــير*****والله ان تبطين وانت في دمــــار

    التعليق: بواسطة abciname — 19 مايو 2010 @ 4:26 ص

  29. بيض الله وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه

    التعليق: بواسطة المكي — 22 مايو 2010 @ 3:22 م

  30. شعرت بالدموع تنساب من عيني وأنا أتابع هذا المقال، حدثني أبي وأمي عن 48 ، وعايشت 56 وحسبت أنها نصر، وعرفت فيما بعد أنها كارثة بحجم الدنيا، وأنهرت في قاعة الامتحان في 67 فقد كنت مع النصر على موعد فاذا هي الطامة التي مازالت اوجاعها حتى اليوم، وصفقنا في 73 وعرفت فيما بعد انها لعبة مفبركة. غلمان زمان محمد سلوتي وحبيب قلبي أكثر رجولة وطموحا على فقرهم.عظم أجركم في أمة تقودها إمريكا

    التعليق: بواسطة سالم باعشن — 23 مايو 2010 @ 10:53 م

  31. لله در أبيك ، حرم الله عن الأنامل اللتي كتبت هذي الدرر النار ، كم نحن بحاحة الى الاقلام الشجاعة مثل قلمك الأصيل .

    بارك الله فيك وجزاك الله وبطن انجبتك ورجل رباك جنة عرضها السموات والارض مع النبيين والصدقين والشهداء .

    التعليق: بواسطة طلال الغامدي — 24 مايو 2010 @ 8:01 ص

  32. قلم كالسيف

    بارك الله فيك وأعانك

    التعليق: بواسطة azzain — 24 مايو 2010 @ 5:49 م

  33. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بصراحة انا قرأت المقاله ولكن واضح انك ما تدري انت بنفسك وش تبي فلو تكون صريح اكثر وتكون اكثر شجاعه وتنقد من هو حق للإنتقاد ولا تدس بين الكلمات .
    يأخي دبي وصلت لشئ من المستحيل ان نصل له وإذا الدعاره والفساد الي عندهم مضايقك .
    خل دولة عربيه ليش دولة مدينه واحدة فقط تصل لما وصلت له دبي
    عندنا وعندك خير يا عتيبي  

    التعليق: بواسطة محمد — 28 مايو 2010 @ 4:09 م

  34. كبير يا دكتور

    من اليوم أنا من قراءك

    التعليق: بواسطة عيد العنزي — 29 مايو 2010 @ 6:21 ص

  35. كلامك جميل لكن أنا معترضة على الأسلوب -الفظ- الذي استعملته في التعليق على ما يحدث في دبي فهم اخوة لنا مسلمين ومازالوا يحافظون على شعائر الاسلام الظاهرة والحمدلله ولا يجوز ولا يحق لنا أن نتكلم عنهم بهذا الأسلوب على ما نراه من أخطاء وأيضاً أعترض على نعتك لأوباما بالأسود فهذه والله هي الجاهلية وكمسلمين صالحين مصلحين في الأرض نهينا عن التنابز بالألقاب فهذا ليس من أخلاق المسلمين الذين يفترض بهم أن لا يكونوا محتاجين لمواثيق حقوق الانسان .. وشكراً .

    التعليق: بواسطة أمل الهلالي — 30 مايو 2010 @ 6:58 م

  36. ولكن يبدو لي يادكتور ان حمية الجاهلية التي ورثتها من القبيلة تغلبت على ما تعلمته من علوم شرعية وما درسته في ( أمريكا ) من العلوم الحضارية !!!
    ويبدو أن قاعدة ( هذا ما وجدنا عليه آباءنا وأجدادنا ) غلبتك للأسف !!!

    التعليق: بواسطة أمل الهلالي — 30 مايو 2010 @ 7:06 م

  37. عظييييييم
    مقال يشفي الغليل

    التعليق: بواسطة الجليلة — 6 يونيو 2010 @ 6:18 ص

  38. يادكتور يقولون اللي مايطول العنب يقول عنه حامض
    ليس من الادب الحديث عن دبي وعن حكامها بهذه الطريقه السوقيه.
    دبي انا وانت والكل يعرف انه لم ولن يصل اي دوله او مدينه في الشرق الاوسط لما وصلت اليه من تطور وحضارة ونظام في مطارها وشوارعها صحيح هناك سلبيات ولكن لايجوز ان يقال عنها ماقلته هذا وانت اكاديمي وفي اكبر الجامعات السعوديه فكيف يكون حديث المتشددين لدينا اللذين يحاربون التقدم والتقنية.

    التعليق: بواسطة فهد — 18 يونيو 2010 @ 12:59 ص

  39. مقآل رآآآآآآآآآآآآئع سلمت آنآملك د صنهآت متآبعين لك ,,ومنتظرين جديدك ..,

    التعليق: بواسطة عبدالمجيد الشريف — 6 أكتوبر 2010 @ 9:11 م

  40. I find it difficult to subscribe RSS feeds, bookmark this site anyway I have is a very useful and complete information.

    التعليق: بواسطة truthaboutabs — 23 أكتوبر 2010 @ 12:38 م

  41. د.صنهات : بطولات الورق القديمة.
     
        تذكرت المذيع المصري الشهير أحمد سعيد من (صوت العرب) الذي كان يوعد الاعداء بالويل و الثبور و رميهم في البحر..
    و بالطبع من السهل جدا رمي الأعداء ب(جلاميد ) من صخر الكلام .. وما اسهل الكلام و رمي الذات و جلدها مثلما فعل د.صنهات بدر العتيبي الذي رمي العرب بكل موبقة وحتى نموذجنا الحضاري دبي حوله الى مجرد (ماخور).
    ان الكتابة التي اتحفنا بها اولئك الابطال على الورق امثال د.صنهات لا تقدم شيئا من الحلول لازمات امتنا المحاصرة بامثال هؤلاء الدكاترة المزيفين الذين لا يعرفون شيئا عن ما يخطط لامتنا الصابرة من الصهيونية و اربابها و حتى من القوى الشيعية الرافضة لوجودنا من الاساس.
    ان المشكلة الايرانية لم تخلف بايدي العرب بل من هوس الشيعة بالسيطرة على المنطقة و دونك في ذلك اهتمامهم السخيف و المستمر باسم الخليج الفارسي بل و استمرارهم في احتلال جزرالامارات الثلاث . أ ليس الحل في تسمية الخليج مثلا : بالاسلامي؟ واذا كان د.صنهات قد درس جيدا التاريخ الايراني فإنه لن يجد فرقا كبيرا بين امبراطورية (الطاووس) في عهد الشاه, و امبراطورية (عيال الخميني) الحالية.
    ماذا يريد صنهات؟ و هو يستشهد باقوال الشعر الجاهلي و يهاجم قناة العربية التي قدمت نموذجا فضائيا عالمي له عبرها.
    اننا بصراحة امام احد الدكاترة (المزيفين) و ما اكثرهم في مجتمعنا السعودي.. وهو كذلك احد اعداء النجاح للاخرين.. فما دخل هذه النماذج الناجحة من دبي الى العربية في تخلف العرب الحضاري اوالعسكري
    ثم ماهي الحلول ايها الدكتور الهمام؟
    ليس امامنا الا الجوقلة امام هذه الطروحات الفجة و الفكر الاصلع الذي يشبه فكر القاعدة و المتطرفين في الهجوم اشياءنا الحضارية من اجل اقامة (دولة الاسلام الكبرى) و لو على حساب هلاك العرب اجمعين.

     
    4Najd

    التعليق: بواسطة 4 najd — 30 نوفمبر 2010 @ 8:43 م

  42. show details Nov 30 (1 day ago)
    د.صنهات : بطولات الورق القديمة.

    تذكرت المذيع المصري الشهير أحمد سعيد من (صوت العرب) الذي كان يوعد الاعداء بالويل و الثبور و رميهم في البحر..
    و بالطبع من السهل جدا رمي الأعداء ب(جلاميد ) من صخر الكلام .. وما اسهل الكلام و رمي الذات و جلدها مثلما فعل د.صنهات بدر العتيبي الذي رمي العرب بكل موبقة وحتى نموذجنا الحضاري دبي حوله الى مجرد (ماخور).
    ان الكتابة التي اتحفنا بها اولئك الابطال على الورق امثال د.صنهات لا تقدم شيئا من الحلول لازمات امتنا المحاصرة بامثال هؤلاء الدكاترة المزيفين الذين لا يعرفون شيئا عن ما يخطط لامتنا الصابرة من الصهيونية و اربابها و حتى من القوى الشيعية الرافضة لوجودنا من الاساس.
    ان المشكلة الايرانية لم تخلف بايدي العرب بل من هوس الشيعة بالسيطرة على المنطقة و دونك في ذلكاهتمامهم السخيف و المستمر باسم الخليج الفارسي بل و استمرارهم في احتلال جزرالامارات الثلاث . أ ليس الحل في تسمية الخليج مثلا : بالاسلامي؟ واذا كان د.صنهات قد درس جيدا التاريخ الايراني فإنه لن يجد فرقا كبيرا بين امبراطورية (الطاووس) في عهد الشاه, و امبراطورية (عيال الخميني) الحالية.
    ماذا يريد صنهات؟ و هو يستشهد باقوال الشعر الجاهلي و يهاجم قناة العربية التي قدمت نموذجا فضائيا عالمي له عبرها.
    اننا بصراحة امام احد الدكاترة (المزيفين) و ما اكثرهم في مجتمعنا السعودي.. وهو كذلك احد اعداء النجاح للاخرين.. فما دخل هذه النماذج الناجحة من دبي الى العربية في تخلف العرب الحضاري اوالعسكري
    ثم ماهي الحلول ايها الدكتور الهمام؟
    ليس امامنا الا الجوقلة امام هذه الطروحات الفجة و الفكر الاصلع الذي يشبه فكر القاعدة و المتطرفين في الهجوم اشياءنا الحضارية من اجل اقامة (دولة الاسلام الكبرى) و لو على حساب هلاك العرب اجمعين.

    4 NAJD

    التعليق: بواسطة waleed — 1 ديسمبر 2010 @ 10:39 م

  43. عندي لك سؤال، ما تقدر توصل فكرتك واللي تبيه بدون هالأسلوب المبتذل؟ وش خليت لرجل الشارع يا أكاديمي يا محترم

    التعليق: بواسطة Ruba — 11 مارس 2011 @ 6:01 ص

  44. اسعد الله مساك
    ههههههههههههههههههه تذكرت يوم كنت تشرحلنا في القاعه ….نفس الاسلوب!
    احلى ايام والله يادكتور..

    التعليق: بواسطة طالب الدكتور صنهات — 23 مارس 2011 @ 1:38 ص

  45. صراحه روعه أقوآ شيء والأروع مَ‘ـَِنْ زبدة الموضوع أسلوب الكآتب بصرآحه يجبر الشخص
    ۶ـُلَـّے القرآئه
    أهنيك مَ‘ـَِنْ أعمآق قلبي ‏​فـيَـےّ إختيار الموضوع والعنوآن وطريقة الطرح

    ¤ وكل مَ‘ـَِنْ انتقدك ‏​​✗‏​Ɣ✗ يعرف شيء ‏​فـيَـےّ المقالات
    والشجره المثمره دآئم تتعرض للحذف بالحجآره
    تسلم يدينك ‏​يـَﮱـَٱ ولد عتيبه

    التعليق: بواسطة عسول القرني 21e90e69 — 26 مارس 2011 @ 9:57 ص

  46. أنا متأخر جدا في الاطلاع على ما تكتبه وما كتبته من قبل ولكن أود أن أشكرك كثيرا على ما تطرحه وما طرحته فهو يعبر عن ما نجد صعوبة في التعبير عنه. أدعو الله أن يوفقك وأن يهدي أمة الإسلام ومنها العرب إلى طريق الصواب الذي ابتغاه الله لهم. إيران تنوي شرا لنا وما نحن فيه من غي وظلال لن يرد شرها أو شر من هو أخطر منها.

    التعليق: بواسطة Fehaidma — 4 أبريل 2011 @ 8:40 ص

  47. كاتب و مفكر حر …. اتمنى أن لا يغير موقفك عند أقل ضغط لصناعة كاتب عميل

    أتنمى لك التوفيق و شكرا لمصداقيتك

    التعليق: بواسطة فاضل مرعش — 13 أبريل 2011 @ 3:43 م

  48. الله يستر عليكـ

    من شر كاتب اذا غضب

    أو من شر حاكم اذا حكم

    التعليق: بواسطة Callme — 14 أبريل 2011 @ 6:59 ص

  49. تحية لك يا ابن الجزيرة الشريف نتمنى ان يكون كلام العرب وتوجههم هكذا دائما ونحن لا نريد للحكام شرا والعياذ بالله ولكن لنوعيهم على واقعنا المر لكي يصلحوه.
    سنشر المقال في جريدتي الالكترونيه جريدة السيمر الاخبارية اعتزازا بالحقيقة واحترما للشعوب ولك منا ايها الكريم كل التقدير

    جريدة السيمر الاخبارية
    http://www.alsaymar.org

    التعليق: بواسطة وداد فاخر / رئيس تحرير جريدة السيمر الاخبارية — 15 أبريل 2011 @ 5:00 ص

  50. يا دكتور الله يحفظك ويحفظ قلمك الحر
    لا تدير بال للمنتقدين بداعي التجريح ولكن أذكرك وأذكرهم بقول المصطفى عليه الصلاة والسلام (ما وضع الرفق في شئ الا زانه وما نزع من شئ الا شانه) فلا يجوز أخي أن نذكر أخانا في الله أهلنا في دبي بهكذا كلام والمطلوب انتقاد السلبيات فقط فمصيبة هذه الأمة بأنها تسفه المخطئ ولا تكافئ المصيب، كما أتمنى أن لا نسب حتى أعدائنا ونتعامل معهم ضمن الشرع السمح وأقصد بهذا أن نسمى ذوي البشرة السمراء بالأسود فهذا مشين والله.
    وعليه فإنني أبدأ بنفسي وأقول هذه نقطتين أرجو أن تنتبه لهما ومقالك في مجمله رائع. اللهم أهدنا جميعا لأحسن الأقوال والأفعال .. آمين

    التعليق: بواسطة ولد البحرين — 17 أبريل 2011 @ 3:04 م

  51. شكرا للدكتور على مقاله ولا أجد من الطراء لاضيفه فمعظم السادة القراء قد أجازوا

    ولكن لفت انتباهي تعليق وداد فاخر رئيسة تحرير جريدة السيمر فسارعت للاطلاع على الجريده وبعد ان عرفت توجهاتها كتبت لها تعليقا هذا نصه

    السيدة وداد فاخر:
    قرأت تعليقك على مقال الدكتور صنهات في مدونته

    فقدرت تعليقك وسارعت لتصفح موقع جريدة السيمر وبعد الاطلاع على مواضيع وتوجهات جريدة السيمر فوجئت بأن الجريدة ليست معتدله وموضوعية كما كنت أتوقع بل هي متطرفة وطائفية وفهمت حينئذ أن تحيتك للدكتور صنهات لم تأت تفاعلا مع صفارة الانذار الذي اطلقها للتحذير من التداعيات السلبية التي قد تحيق بالمنطقة بل جاءت تحيتك فرحا وشماتة بما ينتظر المنطقة من كوارث محتمله تاتي من نظام مازال ينمو وينمو في قوته العسكرية بالرغم من معارضة دولية مزعومة….لقد اصبح جليا من يراد له ان يتقوى عسكريا واقتصاديا الخ الخ ومن يراد له ان ينتكس….لاأظن أنه يراد لايران ان تضعف بل العكس بالرغم من كل المسرحيات والافلام الهليوديه…وعلى من تتقوى…..على جيرانها بالدرجة الاولى ثم الاقرب فالاقرب….بعد ان رحب المسلمين كافة بالثورة الايرانيه في نهاية السبعينيات باعتبارها قضت على الشاه الذي كان اداة من ادوات العماله والخيانه في المنطفة,,,أظن انه لن يمر وقت طويل حتى يترحموا على الشاه المخلوع بعدما يكتشفوا انه أقل خطرا بكثير ممن خلفوه#

    التعليق: بواسطة Majed Ganem — 17 أبريل 2011 @ 3:53 م

  52. دكتور، أسلوب حلو ولكن يجب إن لا نجلد ذاتنا ونتغاضى عن إيجابياتنا ونجولها كلها سلبيات. انتقاد الذات مطلوب ولكن الأمور الإيجابية يجب ذكرها. المواطنين عموما في الإمارات راضين على حكامهم. ثانيا الحرية الموجودة في الخليج أضعاف الحرية المتاحة في ايران القمعية. ثالثا: الناحية الاقتصادية والحضارية الدول الخليجية متقدمة على ايران بكثير. لا بد من اقتراح خلول بذل النقد فقط. الاستعانة بدول كبيرة إسلامية مثل تركيا وباكستان مطلوب وهو خطوة نحو التكامل والوحدة الإسلامية.

    التعليق: بواسطة احمد — 17 أبريل 2011 @ 4:44 م

  53. عفوا….النظرة احادية فقط

    اين ايران من الداخل …

    من صدر الخنث الى سواحل عمان والامارات …

    من اين اتت رقصات “المعلايه”

    اتمنى ان تنظر قليلا الى هناك الجانب الاخر من النهر

    الذي اختلف المفكرون على اسمه ,,,

    نقطة
    “هل تذكرون ذلك العربي الجاهلي الذي قاد قومه بني وائل (عنزه) وواجه جيوش كسري”

    لا, لانتذكر نذكر فقط صلاح الدين الايوبي وبلال

    التعليق: بواسطة 565 — 18 أبريل 2011 @ 4:52 م

  54. لك التحية والشكر الجزيل على هذا المقال واتمنى ارسال الايميل الخاص من اجل التواصل

    التعليق: بواسطة عماد العيسى — 20 أبريل 2011 @ 4:39 ص

  55. مقال متميز .. سعي بالتعرف عليك .. وسأتابعك RSS ..

    التعليق: بواسطة عبدالله الشمري — 21 أبريل 2011 @ 8:01 ص

  56. مقاله اكثر من رائعه اصبت كبد الحقيقه بقلمك الجميل المبدع دكتورنا العزيز تكلم عن واقع مر نعيشه بظل تحديات تمر فيها الامه العربيه وخاصة الخليجيه وبين مكامن الخلل باسلوب ساخر وكلها حقائق لم يأتي بشي من عنده ويتساءل كيف يمكننا ان نواجه التحدي الايراني بهذي السلبيات وطريقة التفكير الضحله التي تميز العربي عن غيره !! مقاله فريده واعتبرها شجاعه بحد كبير شكرا لك من القلب يابن العم

    التعليق: بواسطة سعود العتيبي — 21 أبريل 2011 @ 1:52 م

  57. قال شيخ الإسلام ابن تيمية:
    فلينظر كل عاقل فيما يحدث في زمانه من الفتن والشرور والفساد في الإسلام فإنه يجد معظم ذلك من قبل الرافضة الشيعة.
    وقال أيضا: ما أذل قوم الرافضة إلا أعزهم الله وما أعز قوم الرافضة إلا أذلهم الله.
    رحم الله ابن تيمية كأنه يعيش معنا .
    هؤلاء يظهرون الرفض وباطنهم الكفر المحض
    كما قاله ابن تيمية

    ويقول القحطاني في النونية
    إن الروافض شر من وطئ الحصى
    مامثلهم جنّ ولا إنسان

    التعليق: بواسطة الرفضة ملاعين — 24 أبريل 2011 @ 7:39 م

  58. لله درك ،،، واقعنا ووضع النقاط على الحرووف

    وهل من يقرأ ويتعض ويفهم واقعنا ويغيره…

    اما نبقى ويبقى اتباع للغير

    اللهم عزنا بالاسلام وعز الاسلام بنا
    اللهم استخدمنا ولاتستبدلنا يارب العالمين.

    التعليق: بواسطة عبدالمجيد العنزي — 18 مايو 2011 @ 11:39 م

  59. ممكن ترجمت هالكلام الانقليزي
    أحس فيه شرشحة

    التعليق: بواسطة Bdwy بدوي — 23 مايو 2011 @ 5:08 ص

  60. بارك الله لك في مالك وأهلك وولدك .. ولا حرمك الله أجر ما كتبت .. وثبتك على الصراط المستقيم ..

    التعليق: بواسطة salamws — 7 يونيو 2011 @ 10:44 ص

خلاصة "RSS" للتعليقات على هذه التدوينة. رابط التعقيبات "TrackBack"

أضف تعليق

يجب أنت تكون مسجل الدخول لتضيف تعليق.

هذه المدونة تستخدم ووردبريس المعرب